• ×
  • تسجيل

الأربعاء 28 يوليو 2021 اخر تحديث : 07-24-2021

قائمة

خطوات لبناء المرونة لدى الأطفال

بواسطة : هبة محمد
 0  0  340
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الاجتماعية كان هناك دائماً نقاش حول ما إذا كانت المرونة صفة فطرية أو شيئاً يتم اكتسابه بمرور الوقت، الحقيقة تكمن في أن الحياة تعلمنا تجارب المرونة،من المهم غرس الشعور بالمرونة لدى أطفالنا لمساعدتهم على التعامل مع تحديات الحياة، هناك عدة طرق يمكنك القيام بها أهمية المرونة لدى الأطفال ويقدم لك بعض النصائح حول كيفية بناء المرونة لدى الأطفال.
أهمية الصمود عند الأطفال

يُظهر البالغون، وإلى حد ما، المراهقون مرونة. ومع ذلك، من الضروري أن يتعلم أطفالنا أيضاً أهمية المرونة في المواقف المعاكسة لجعلها أكثر صرامة.
في العام الماضي، واجهنا وباءً عالمياً عطل الحياة اليومية، يمكن القول أن الأطفال كانوا أكثر تضرراً بسبب جائحة فيروس كورونا.
رغم أن البالغين كانوا سريعاً في فهم الأسباب والتدابير الوقائية التي يجب اتباعها، مثل الحفاظ على مسافة جسدية، إلا أن الأطفال واجهوا صعوبة في التأقلم مع التغيير الهائل في حياتهم.
اضطر الأطفال إلى البقاء في منازلهم حيث ظلت المدارس مغلقة بسبب الوباء، وفقدت الاتصال الاجتماعي بالعالم الخارجي، أدى الوباء إلى خروج الأطفال من المدرسة، ونتيجة لذلك، واجهوا صعوبة في التكيف مع الفصول والامتحانات عبر الإنترنت.
لا يعتاد الأطفال على التعلم في عزلة اجتماعية، يحبون الدراسة في مجموعات والاستمتاع باللعب ومناقشة الدروس وطلب المساعدة من أقرانهم، هذه تعمل على تحسين علاقاتهم الشخصية وتساعدهم على فهم العالم الخارجي بشكل أفضل. ومع ذلك، فقد تعطلت أنشطتهم الروتينية، مما يجعل من الصعب على الأطفال التعامل مع هذا الوضع.

لذلك، نحتاج الآن، أكثر من أي وقت مضى، إلى تعزيز المرونة لدى الأطفال وجعلهم أقوياء بما يكفي لمواجهة تحديات الحياة. تعليم الأطفال أن يكونوا مرنين في وقت مبكر سيساعدهم على أن يصبحوا أقوياء ومستقلين وناجحين.
هم أكثر عرضة للحفاظ على علاقات قوية مع الكبار وشخصيات السلطة، وخاصة الوالدين، وأقل عرضة للتمرد والقلق.

يمكن للأطفال الذين يواجهون تجارب صعبة أن يبنوا بالفعل مرونة بيولوجية في مواجهة الشدائد، والأطفال الذين يتعلمون أن يكونوا مرنين يكونون واثقين، ويظهرون إحساساً قوياً بالاعتماد على الذات، ويمارسون ضبط النفس في المواقف الصعبة.
هم أقل عرضة للفشل في الأوساط الأكاديمية أو الاجتماعية لأنهم يستطيعون بسهولة التعامل مع ضغوط الامتحان أو ضغوط المدرسة ،مثل هؤلاء الأطفال لن يكونوا عرضة لضغط الأقران، هم أيضاً أكثر عرضة لأداء أفضل في المدرسة وأقل عرضة للانخراط في السلوكيات الخطرة.
خطوات لبناء المرونة لدى الأطفال

فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكنك اعتمادها للمساعدة في بناء المرونة لدى أطفالك.
1. كوني مستعدة لاستشارة طفلك واستيعابه

استمعي إلى أطفالك واجعليه يعرف أنك تفهمين مشاعره وآراءه سوف يتعلم اللجوء إليك عندما يكون في مأزق ويراكِ مصدر راحة، يمكن أن يساعد تعاطف الأطفال على بناء علاقة عاطفية وصحية مع الآخرين، يعتمد نجاح طفلك على قدرتك على التواصل بشكل فعال والاستماع إلى طفلك.
2. احرصي على تشجيعه وبناء الثقة بالنفس

يجب أن تشاركي بنشاط في اهتمامات طفلك وهواياته وتشجيعه على متابعة الأنشطة التي تهمه، اغتنمي كل فرصة ممكنة لتحسين المواهب المتأصلة لدى طفلك وامتدحيه سيساعد ذلك في بث الشعور بالثقة فيهم وجعلهم يتأقلمون بشكل أفضل عند مواجهة المواقف المعاكسة.
3. دعيهم يواجهون الشدائد فهذا يساعد على بناء شخصيتهم

لن تكوني هناك دائماً في كل ثانية من حياة طفلك، سيحتاجون إلى الاعتناء بأنفسهم والاعتماد على الذات في مرحلة ما، من الأهمية بمكان أن يعملوا لتحقيق هذا الهدف منذ سن مبكرة. يمكنك تشجيعهم على الحصول على درجة معينة من الاستقلالية في ظل ظروف خاضعة للرقابة؛ حتى يتمكنوا من تعلم هذه الدروس الحاسمة في بيئة آمنة، على سبيل المثال، يمكنك السماح لهم بالسفر بمفردهم أو شراء الأدوية لأحد أفراد الأسرة المريض.
4. كوني قدوة إيجابية لهم

لا يولد الأطفال ولديهم القدرة على التعامل مع المواقف المعاكسة، ولكن يمكنك صقل قدرتهم على أن يصبحوا مرنين بطريقة صحية في البيئة المناسبة، لتحقيق ذلك، يجب على الآباء أو الأوصياء أن يكونوا قدوة وأن يصبحوا قدوة للأطفال، يواجه البالغون ضغوطاً في العمل، أو يتعاملون مع مشاكل مالية، أو مشاكل صحية، أو مشاكل عائلية، سوف يلاحظ طفلك ويتعلم كيف تتعامل مع هذه المواقف، سيساعد الحفاظ على أقصى درجات الهدوء.
5. اعرفي متى تتدخلين ومتى تسمحين لهم بالتعامل مع الأمور

يجب أن يتعلم الأطفال آليات التأقلم بأنفسهم ليصبحوا مرنين بطبيعتهم، ومع ذلك، يجب أن تعرفي متى تتدخلين، راقبي بعناية ما إذا كان طفلك يظهر عليه أعراض التوتر أو الاكتئاب، خاصة عندما يواجه الانفصال أو فشل الاختبار، في مثل هذه المواقف، تحتاجين إلى إظهار التعاطف والتحدث معه.
6. ساعديهم على اتخاذ قرارات أكثر ذكاءً

يستجيب الأطفال بشكل أفضل، حيث تقدمين لهم النصائح والاقتراحات، بصفتك أحد الوالدين، تحتاجين إلى إيجاد التوازن الصحيح ودفعهم بلطف نحو خيارات حياتية أكثر منطقية، يمكن أن يكون لها تأثير سيء في حياتهم، أو عادة سيئة، أو اختيار مهني، وما إلى ذلك.
7. ساعديهم على قبول ما لا مفر منه

عندما يخضع الأطفال لتغيير جذري في حياتهم، يمكن أن يؤثر ذلك بعمق عليهم لفترة طويلة، يمكن أن يكون شيئاً بسيطاً مثل تغيير المدرسة إلى شيء أكثر خطورة مثل فقدان حيوان أليف، في مثل هذه الأوقات، من الضروري أن تدعي أطفالك يعرفون أن هذه الأشياء، رغم كونها مأساوية أو مخيفة، هي جزء من الحياة، وعليهم التعامل معها والمضي قدماً، طمئنيهم أن الحياة ليست دائماً مرهقة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:46 مساءً الأربعاء 28 يوليو 2021.