• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 اخر تحديث : 10-18-2020

قائمة

كيف يصقل التقليد شخصية الطفل وينمي قدرته

بواسطة : هبة محمد
 0  0  117
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الاجتماعية أصبحت ظاهرة التقليد تتجاوز موضوع التعلم لتصبح ظاهرة يتبعها الأطفال والشباب، لذلك علينا استغلال هذا، والعمل على إثقال شخصية الطفل، وتنمية قدراته لتحقيق أهداف خاصة إيجابية بعيداً عن تقليد الشباب السلبي.التقت سيدتي نت باختصاصية الأطفال سهام حسن؛ لتعرفنا كيف يثقل التقليد شخصية الطفل، وينمي قدرته عن طريق قدوة الآباء أو رواية قصة لنماذج شخصية حقيقية مميزة ،وقالت يلجأ الآباء في هذه الأيام إلى الراحة التي توفرها التكنولوجيا لإرسال أطفالهم للنوم، من السهل حقاً على الأطفال النوم بعد مشاهدة مقطع فيديو أو الرسوم المتحركة المفضلة لديهم، يمكن اعتبار هذه الأشياء متعة بسيطة للطفولة، ولكن لا شيء يقارن بجمال رواية القصص لأطفالنا، بصفتك أحد الوالدين، كم من الوقت تقضينه في سرد ​​القصص مع طفلك؟يلعب سرد القصص دوراً مهماً في التطور الشامل لطفلك في مرحلة ما قبل المدرسة. سواء كان الأمر بسيطاً مثل التحدث عن طفولتك أو مشاركة قصة مضحكة عن يومك، فإن سرد القصص يقدم العديد من المزايا للأطفال، التي تجعلهم يقلدون بطل القصة المثالي بشكل إيجابي ونموذجي.

التقليد يغرس الفضائل في طفلك

يحب الأطفال الصغار الاستماع إلى القصص. عندما تستثمرين وقتاً كافياً للقيام برواية القصص معهم، فأنت تغرسين فضائل يمكنهم تحملها معهم مع تقدمهم في العمر. أخبريهم قصصاً بشخصيات يمكنهم تقليد قيمهم أو قصصاً تحتوي على رسائل ذات مغزى. أخذ الوقت للقيام بذلك يغرس دروساً قيّمة في الأطفال ويساعدهم على التعرف على اللطف والحكمة والصدق والرحمة والمزيد.

التقليد يعزز مهارات الاستماع لديهم

ليس من السهل دائماً جذب انتباه الطفل لفترة طويلة. يجد العديد من الأطفال صعوبة في التركيز على شيء ما لفترة طويلة من الزمن. إما أنهم ينخرطون في الحديث ويفعلون المزيد من الحديث أو ينتهي الأمر بعقولهم بالتجول في مكان آخر. ومع ذلك، فإن القيام بسرد القصص مع طفلك يمكن أن يساعد في تحسين مهارات الاستماع لديه. سوف يصبحون أكثر انتباهاً ويتعلمون كيفية زيادة تركيزهم على موضوع معين.

التقليد يعزز خيالهم
عندما يستمع الأطفال إلى قصة، فإن ذلك يجعلهم يتخيلون الشخصيات، والحبكة، والإطار، وما إلى ذلك. إنها طريقة مختلفة عن مشاهدة شيء ما على الشاشة. يشجع رواية القصص خيال الأطفال على الانطلاق مع تطور القصة. يمكنهم تخيل القصة كيف يريدون أن تبدو في رؤوسهم. يمكن أن يعزز إبداعهم ويجعلهم منفتحين على الأفكار الجديدة.

التقليد يزيد من فهمهم الثقافي
تفتح قصص السرد أعين الأطفال الصغار على أشياء جديدة، مثل الأماكن والثقافة والتقاليد؛ مما يجعلهم يتخيلون أنهم في مكان شخصيات القصة مما يطور تعاطفهم وهم يحاولون فهم أفعالهم.

التقليد يعزز مهارات الاتصال لديهم
يمكن لقراءة القصص وروايتها للأطفال أن تزيد من قدرتهم على التعبير عن أنفسهم. يشجعهم على إيصال أفكارهم ومشاعرهم وأفكارهم. عند القيام بسرد القصص، تأكدي من تشجيع طفلك الصغير على طرح الأسئلة أو مناقشة أفكاره. بينما تستمرين في الانغماس في نشاط سرد القصص مع طفلك الصغير، سيكون لديهم مفردات أوسع عندما يلتقطون كلمات جديدة.

التقليد ساعدي في تقوية الذاكرة
يعتبر سرد القصص طريقة ممتازة لشحذ ذاكرة طفلك. عندما تقرئين لهم قصة، يمكنك إجراء مراجعة أو مطالبتهم بتذكر بعض التفاصيل. اطرحي عليهم أسئلة وانظري مقدار المعلومات التي احتفظوا بها.

التقليد يجعل التعلم أسهل
يعتبر سرد القصص لطفلك نقطة انطلاق للتعلم الأكاديمي في المستقبل. إنها طريقة جيدة لإعدادهم للمدرسة؛ لأنها تجعل التعلم أسهل وطبيعياً. كما هو مذكور أعلاه، يساعد سرد القصص على زيادة تركيز الطفل وتركيزه وهو أمر مهم للغاية عندما يبدأ في الذهاب إلى المدرسة.

التقليد يحسن المهارات الاجتماعية
من خلال سرد القصص، يتعلم الأطفال كيفية الانتباه والاستماع بنشاط إلى الشخص الذي يتحدث. يتعلمون أن يكونوا أكثر صبراً عندما يستمعون إلى كلام الآخرين. كما أنه يفتح أعينهم على أفكار الآخرين، ويفهم كيف يختلف رأي كل شخص.
يمكن لسرد القصص تعليم الأطفال الصغار أشياءَ كثيرة عن العالم والحياة. يمنحهم الكثير من الفرص لتعلم الأفكار الرائعة والأشياء التي لم يسبق لهم رؤيتها من قبل. بالنظر إلى هذه الفوائد، يكون لدى الآباء جميع الأسباب لقضاء وقت كافٍ في سرد ​​القصص مع أطفالهم.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:55 صباحًا الثلاثاء 20 أكتوبر 2020.