• ×
  • تسجيل

الخميس 4 يونيو 2020 اخر تحديث : 06-03-2020

شراء أدوية علاج عوارض كورونا بدون وصفة طبية خطير للغاية

بواسطة : هبة محمد
 0  0  118
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الاجتماعية منذ الإعلان عن الإصابات الأولى بـ"كوفيد_19" في لبنان، يُقبل الناس الذين يعانون من أمراض مزمنة، ومنها الكولسترول والضغط، على شراء الأدوية الشهريّة الموصوفة من أطبائهم بكمّ كبير، لغاية تخزينها، خوفًا من انقطاعها من الأسواق. وقد شهد الأمر تهافتًا، مع الإعلان عن "الطوارئ الصحيّة"، ووقف حركة الطيران. ويُلاحظ الصيادلة، وإلى جانب الطلب المُتزايد على تلك الأدوية وعلى الكمامات والمعقّمات، شراء العقاقير الطبيّة التي تُعالج عوارض الـ"كوفيد_19"، كالسعال والنزلات الصدريّة وخافضات الحرارة وبخّاخات الربو، فضلًا عن مضادات الحساسّية.

مع إعلان وسائل الإعلام عن نتائج دراسات أوليّة مُتعلّقة ببعض الأدوية المتوافرة أصلًا، والتي قد تساعد في علاج فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد_19)، يُسارع بعض الأفراد إلى شراء هذه الأدوية، بعيدًا عن التثبّت من فعاليّتها، أو مناقشة الطبيب في كيفيّة تناولها؟ علمًا أن البعض منها ليس ذي فائدة، والبعض الآخر يعود بأضرار صحيّة على الجسم. وفي هذا الإطار، يقول الصيدلي د. بدري كريمة لـ"سيدتي. نت" أنّ مع بداية التجارب العالمية على الأدوية التي تعالج كورونا المستجد، واضحٌ التهافت على:


1. عقار الـ"كلوروكين" رخيص الثمن، الذي كان يُتناول كوقاية أو علاج عند زيارة القارّة الأفريقيّة، تفاديًا للإصابة بالملاريا. وفي حال الإصابة، كان يُصار إلى تناول حتّى أربع حبّات منه في العلاج. أمّا اليوم، فيلجأ الناس إلى شراء العقار، وتخزينه، بدون التعرّف إلى الآثار السلبيّة له أو كيفية تناوله؟


2. تركيبة "ايدروكسيكلوروكين" مع مُضاد "أزيثرومايسين" الحيوي، نتيجة الدراسة الذي أجراها الطبيب الفرنسي ديدييه راوول، وطبّقها على 80 فردًا، ولاقت نتيجةً إيجابيّةً. ولكن لكل من الـ"ايدروكسيكلوروكين" والـ"أزيثرومايسين" آثار سلبيّة على كهرباء القلب. فعند تناول نوعين من الأدوية لهما نفس الآثار، هناك احتمال أن ترتفع نسبة المتضرّرين بهما، علمًا أنه في فرنسا مُنع اعطاء هذه التركيبة إلّا بإشراف المشفى، حتى أنه مُنع بيعها في الصيدليات، ولو بوصفة طبيب.


3. الـ"إفيرمكتين"، وهو دواء يُعالج الدود المعوي، كانت أجريت بحوث عنه في أُستراليا على الحيوانات، فلاقى العلماء نتيجة في قتل الفيروس خلال 48 ساعة. ولكنّ التجارب على البشر لا تزال قيد الدرس.


4. المرَذّة (نيبولايزر NEBULIZER)، أي الجهاز الذي يُستخدم في علاج حالات الربو والصدر وضيق التنفس. يوضع في داخل الجهاز عادةً دواء لفتح مجاري الصدر.


5. أدوية تقوّي المناعة، تشمل:

- المعادن كالزنك والسيلينيوم، علمًا أنه ليس لهما أيّة آثار سلبيّة.
- الفيتامين "سي" و"د" أو مزيج الفيتامينات ومضادات الأكسدة (الفيتامينات "سي" و"أ" و"هــ" والزنك والسيلينيوم). إشارة إلى النسبة المسموح بتناولها من الفيتامين "سي" تُعادل 500 ميلليغرام، يوميًّا، أي حبة منه بعد الفطور. والجدير بالذكر أنه لا يجب تناوله من قبل مرضى الكلى، لكونه يتسبّب بترسّبات فيها على المدى الطويل (3 أشهر فأكثر). كما أنّ تناول أكثر من 2000 ميلليغرام من الفيتامين "سي" في اليوم، يجعل المرء يواجه احتمالالإصابة بألم في المعدة والإسهال والقيء.
ومن الفيتامينات التي يكثر الطلب عليها في زمن الجائحة، الفيتامين "د" الذي يساعد في تقوية المناعة.
- العلاجات الطبيعيّة، ومنها نبتة الـ"ايكيناسيا" التي تتوافر على هيئة حبوب تقوّي المناعة، والـ"بروبوليس" المستخرج من صمغ النحل.

خطر مضادات الالتهاب

تزيد مضادات الالتهابات من عوارض "كوفيد_19"، بحسب بعض الدراسات، كما أنّ المضادات الحيوية لا تقتل الفيروس بل تقضي على البكتيريا.
من جهة ثانية، يوضح د. كريمه، أنَّ الإفراط في استخدام المعقّمات التي تحتوي على الكحول يؤذي الجلد، إذ من شأن ذلك أن ينزع الطبقة التي تحمي الجلد، لذا يجب استعمال الكحول المُخفّف (60 - 70%) ليساعد في قتل الفيروس. علمًا أن الكحول بنسبة 95% يُخدّر الفيروس. ولا مانع من استعمال المُعقّم لمرّات عديدة في اليوم، ولكن الإفراط في الأمر على المدى الطويل قد يتسبّب بنوع من تحسّس الجلد (أكزيما).

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:41 مساءً الخميس 4 يونيو 2020.