• ×
  • تسجيل

الإثنين 17 فبراير 2020 اخر تحديث : 02-15-2020

قائمة

في السعودية حملة لمكافحة الفضوليين

بواسطة : هبة محمد
 0  0  62
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الاجتماعية تبنت جمعية الذوق العام شرق السعودية حملة أساسها احترام الآخرين ومحاربة الأسئلة الفضولية التي تتدخل في خصوصياتهم وتسبب لهم الإحراج كما أنها تخالف الذوق العام، مثل لماذا لم تتزوج؟ لماذا لم تُنجب؟ لماذا لم تعمل؟ لماذا لم تُكمل دراستك؟ كم راتبك؟
«سيدتي» ناقشت ذلك مع الشباب والشابات وسألتهم عن أكثر الأسئلة المحرجة التي تعرضوا لها وكيف أجابوا عليها، إضافة لاستطلاع رأيهم حول السبب الذي يدفع بعض الأشخاص لطرح هذه الأسئلة:

الوعي بالرد
دعت وئام الحبشي (مديرة ملتقى الياسمين)، إلى ضرورة الوعي بأساليب الرد على الأشخاص الفضولين، تقول: «أكثر سؤال محرج تعرضت له هو ما دخلكم الشهري، وإجابتي كانت (هذا شيء خاص فينا)، أعتقد بأن الناس يسألون مثل هذه الأسئلة لعدم معرفتهم بحدود العلاقات إضافة للجهل بآداب الذوق العامة في الحديث».

رد لاذع
ويقول هاني تمراز (موظف حكومي)، «بما أني أب لثلاث بنات فمعظم الأسئلة التي أتعرض لها (لما لم تُنجب الولد، ولماذا لا تكرر المحاولة)، وكأني على طاولة للعب الورق وسوف أحقق الفوز عند تكرار المحاولة».
ويضيف: «أما ردي عليهم دائماً الحمد لله الذي أكرمني بنعمة الأبوة وبأبناء أصحاء ولم يجعلني عقيماً، وأنا متأكد بأن سبب سؤالهم هو جهل بالدين وبأن المال والبنون رزق من رب العباد، ولكن لا بد من الإجابة عليهم برد لاذع، حتى يعلموا عدم طرح أسئلة مشابهة».

فضول وحسد
أما خيرية حتاتة (كاتبة صحافية)، فترى بأن الفضول و(قلة الذوق) والحسد هو الدافع الأول وراء طرح هذه الاستفسارات، لذلك فإن المداراة وتحفظ الإنسان على خصوصياته هو خير دواء، تقول: «غالباً ما يُطرح عليَّ سؤال (لماذا تسافرين باستمرار)، لذلك أصبحت أحتفظ بخصوصياتي وأتجنب التصوير وعدم التصريح بكوني مسافرة لأي شخص».



الرأي المختص




بيّنت تغريد العلكمي خبيرة ومدربة الإتيكيت بالمجلس العربي للتدريب والأكاديمية الفرنسية للإتيكيت، بأنه من أكثر الأمور إزعاجاً للإنسان أن يبادره أحدهم بسؤال لا يريد الإجابة عليه.
وقالت «وهذا في الواقع من الأمور المحرجة التي يتعرض لها الكثيرون في مراحل مختلفة من حياتهم، وغالباً ما تكون من باب الفضول الاجتماعي المُلِح لمعرفة تفاصيل حياة الآخرين وربما تكون هناك دوافع أخرى كالجهل وطبيعة الشخصية أو الحرص وغيرها».
وقد تم الاتفاق في مدارس الإتيكيت العالمية على أن أكثر الأسئلة إحراجاً، هو السؤال عن أمور تخص الحياة والمستقبل الشخصي مثل الزواج والطلاق والإنجاب وغيرها، أو السؤال عن الأمور المادية مثل سعر لبس ما أو الراتب، وكذلك السؤال عن الأمور الذاتية كالسؤال عن العمر أو الوزن.


وقد يكون من الطبيعي أن نواجه هذه التساؤلات بحكم المخالطة لفئات مختلفة من البشر مختلفة في التفكير والثقافة والسمات الشخصية، لكن من الجميل أن نعرف كيف يمكن أن نحول الأمر من موقف محرج إلى موقف عابر يمكن التعامل معه بذكاء.
فإن واجه أحدنا سؤالاً كهذا يمكنه الاعتذار عن الإجابة بطريقة مباشرة ودون تبريرات بقول «أعتذر عن الإجابة» أو «لا أريد الإجابة عن هذا السؤال».


وإن كنت ممن يشعر بالحرج من الاعتذار المباشر الذي يتطلب غالباً شخصية جريئة يمكنك تحويل الأمر إلى المزاح، فحين يقال كم عمرك مثلاً يمكنك الاكتفاء بقولك «أكبر منك» وحسب أو حين يقال كم راتبك يمكنك القول «أقل من سعر ساعتك» مثلاً.
كما يمكنك إجابة السؤال بسؤال وتمويه الموضوع، وهذه من الإجابات الذكية كأن تقول «لماذا يهمك أن تعرف الجواب على هذا السؤال؟» أو «ماذا تتوقع أنت» أو يمكنك تغيير الموضوع بأي طريقة دون الاضطرار للإجابة.


حملة احترام الآخرين
تبنت جمعية الذوق العام شرقي السعودية حملة أساسها احترام الآخرين ومحاربة الأسئلة الفضولية التي تتدخل في خصوصيات الآخرين مسببة الإحراج ومخالفة الذوق العام.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 07:39 صباحًا الإثنين 17 فبراير 2020.