• ×
  • تسجيل

الأحد 29 مارس 2020 اخر تحديث : 03-27-2020

كيف أجعل أطفالي هادئين

بواسطة : هبة محمد
 0  0  265
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الاجتماعية كيفية مساعدة الأطفال على التهدئة، وكيف أجعل أطفالي هادئين، يظل هذا حلم كل أم، أن تحصل على أفضل التقنيات لمساعدة الأطفال على تنظيم عواطفهم وتجنب السلوك المتفجر والغضب بشكل غير لائق.

ففي إطار هذا السياق تقول الدكتورة دينا عزيز استشارية العلاقات الأسرية وتعديل السلوك، إن كثيراً من الأطفال يجدون صعوبة في تنظيم عواطفهم. نوبات الغضب والانفجارات، والأنين، والتحدي، والقتال: كلها سلوكيات تراها عندما يشعر الأطفال بمشاعر قوية لا يمكنهم السيطرة عليها. رغم أن بعض الأطفال قد تعلموا أن يتدربوا؛ لأنه يجلب لهم ما يريدون، والخبر السار هو أن تعلم التهدئة بدلاً من التمرين هو مهارة يمكن تدريسها.


ما هو عدم تنظيم العواطف؟
أغلب الأطفال لا يشعرون بالأشياء بشكل مكثف وسريع فحسب، بل غالباً ما يكونون أبطأ في العودة إلى الهدوء. يمكن أن تجعل المشاعر الشديدة بشكل غير عادي الطفل أكثر عرضة للسلوكيات الاندفاعية، عندما تغمر الأطفال مشاعرهم، فإن الجانب العاطفي من الدماغ لا يتواصل مع الجانب العقلاني، الذي ينظم عادة العواطف ويخطط أفضل طريقة للتعامل مع الموقف.


إعادة التفكير في العواطف

يمكن للوالدين البدء من خلال مساعدة الأطفال على فهم كيفية عمل عواطفهم. لا ينتقل الأطفال من الهدوء إلى النفور على الأرض في لحظة. تلك المشاعر التي بنيت على مر الزمن، مثل الموجة. يمكن أن يتعلم الأطفال التحكم من خلال ملاحظة مشاعرهم ووضع العلامات عليها في وقت مبكر، قبل أن تصبح الموجة أكبر من اللازم.
بعض الأطفال يترددون في الاعتراف بالمشاعر السلبية، ينمو الكثير من الأطفال وهم يفكرون في القلق والغضب والحزن، وهي مشاعر سيئة. لكن تسمية هذه المشاعر وقبولها هو أساس لحل مشكلة وكيفية إدارتها.
يلاحظ أن الآباء والأمهات قد يقللون من المشاعر السلبية؛ لأنهم يريدون أن يكون أطفالهم سعداء. لكن يحتاج الأطفال إلى تعلم أن لدينا جميعاً مجموعة من المشاعر. «أنت لا تريد إنشاء ديناميكية سعيدة فقط هي جيدة»، كما تقول.


نموذج إدارة المشاعر الصعبة
بالنسبة للأطفال الأصغر سناً، فإن وصف مشاعرك ونمذجة كيفية إدارتها مفيد، إنهم يسمعونك في وضع استراتيجيتك حول مشاعرك الخاصة، عندما تشعر بالتوتر أو الإحباط، وكيف ستتعامل معها، ويمكنهم استخدام هذه الكلمات، فالأهم في هذا هي قدوة الأب والأم في التمتع بالهدوء لنقله للطفل من خلال الأسرة ككل وليس كفرد واحد فقط.


التحقق من صحة مشاعر طفلك
يعد التحقق من الصحة أداة فعالة لمساعدة الأطفال على الهدوء من خلال التواصل بأنك تفهم وتقبل ما يشعرون به.


تجاهل نشط
التحقق من صحة المشاعر لا يعني الانتباه إلى السلوك السيئ. يُعد تجاهل السلوكيات مثل الأنين أو الجدل أو اللغة غير المناسبة أو الانفجارات طريقة لتقليل فرص تكرار هذه السلوكيات. يطلق عليه «نشط»؛ لأنه يسحب الانتباه بشكل واضح.


اهتمام إيجابي

الأداة الأقوى لدى الآباء في التأثير على السلوك هي الانتباه، إنها مثل الحلوى لأطفالك. الاهتمام الإيجابي سيزيد من السلوكيات التي تركز عليها، عندما تقوم بتكوين سلوك جديد، فأنت تريد الإشادة به وإيلاء الكثير من الاهتمام له.
عندما تساعد طفلك على التعامل مع المشاعر، لاحظ الجهود المبذولة للتهدئة، مهما كانت صغيرة. على سبيل المثال، إذا كان طفلك في خضم نوبة غضب ورأيته يستنشق هواءً عميقاً، يمكنك القول «أحببت أنفاسك» وانضم إليه في أخذ أنفاس عميقة إضافية.


توقعات واضحة

هناك طريقة رئيسية أخرى للمساعدة في منع الأطفال من خلل التنظيم وهي توضيح توقعاتك واتباع إجراءات متناسقة. «من المهم أن تبقي هذه التوقعات واضحة وقصيرة»، ونقل القواعد والسلوكيات المتوقعة عندما يكون الجميع هادئين. هيكل يمكن الاعتماد عليها يساعد الأطفال يشعرون في السيطرة.
عندما يكون التغيير لا مفر منه، من الجيد إعطاء تحذير مسبق. تعد الانتقالات صعبة بشكل خاص على الأطفال الذين يعانون من مشاعر كبيرة، لا سيما عندما يعني ذلك إيقاف نشاط يشاركون فيه للغاية. إن تقديم تحذير قبل حدوث الانتقال يمكن أن يساعد الأطفال على الشعور بمزيد من الاستعداد. في 15 دقيقة، سنجلس على الطاولة لتناول العشاء، لذلك ستحتاج إلى إيقاف تشغيل جهاز PS4 في ذلك الوقت، وتوضح قائلة: «قد لا يزال من الصعب عليهم الامتثال، لكن معرفة أن ذلك سيؤدي إلى مساعدة الأطفال على الشعور بمزيد من التحكم والبقاء أكثر هدوءاً».


إعطاء الخيارات
عندما يُطلب من الأطفال القيام بأشياء لا يحتمل أن يشعروا بها متحمسين، فإن منحهم خيارات قد يقلل من الغضب ويزيد من الامتثال. «إن إعطاء خيارين يقلل من التفاوض الذي يمكن أن يؤدي إلى التوتر».


التعامل مع المستقبل
إن التقدم إلى الأمام هو التخطيط المسبق لشيء تتوقع أنه قد يكون موقفاً عاطفياً صعباً لطفلك أو لكليهما. هذا يعني التحدث، عندما تكون هادئاً، حول ما سيحدث.


حل المشاكل

إذا كان الطفل يعاني من نوبة غضب، فإن الأهل غالباً ما يترددون في إحضارها لاحقاً. من الطبيعي أن نرغب في وضع ذلك وراءنا. لكن من الجيد إعادة النظر لفترة وجيزة، بطريقة غير قضائية.
إعادة النظر في حدث سابق -على سبيل المثال الانهيار في متجر الألعاب- يشرك الطفل في التفكير فيما حدث، ووضع استراتيجية حول ما يمكن القيام به بطريقة مختلفة. إذا أمكنك التوصل إلى شيء أو شيئين قد يؤدي إلى نتيجة مختلفة، فقد يتذكر طفلك ذلك في المرة القادمة التي بدأ فيها يشعر بالإرهاق.


خمس دقائق خاصة في اليوم

حتى مقدار صغير من الوقت يتم تخصيصه بشكل موثوق، كل يوم، لأمي أو أبي للقيام بشيء يختاره الطفل، يمكن أن يساعد ذلك الطفل على التحكم في التوتر في نقاط أخرى من اليوم. إنه وقت للتواصل الإيجابي، بدون أوامر الوالدين، وتجاهل أي سوء سلوك بسيط، ومجرد الاهتمام بطفلك وتركه مسؤولاً.
يمكن أن يساعد الطفل الذي يمر بوقت عصيب في المدرسة، على سبيل المثال، على معرفة أنه يمكنه التطلع إلى ذلك الوقت الخاص، يجب ألا تتوقف مدة خمس دقائق من الاهتمام الأبوي على السلوك الجيد. لقد حان الوقت، بغض النظر عن ما حدث في ذلك اليوم، (لتعزيز ذلك أنا أحبك بغض النظر عن ماذا).

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:52 مساءً الأحد 29 مارس 2020.