• ×
  • تسجيل

الجمعة 20 سبتمبر 2019 اخر تحديث : 09-18-2019

قائمة

أغرب العقوبات التي طبقها القضاة على المذنبين

بواسطة : هبة محمد
 0  0  72
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الاجتماعية أحياناً كثيرة، قد تكون العقوبات الإعتيادية على المجرمين بلا طائل، ولا تساعد في أن توقف مخالفتهم للقانون. وهنا يأتي الدور على بعض القضاء المبدعين، الذين يستعينون بالقانون و"مرونته" في تطبيق عقوبات خارجة عن المألوف، ومن الملفت بالأمر، أن هذه العقوبات غالباً ما تكون ناجحة. وإليكم أغرب العقوبات التي طبقها القضاة على المذنبين. بحسب موقع "ذي مودرن روغ" العالمي.

عقاب رجال الشرطة الفاسدين
رجال الشرطة نعتمد عليهم حتى نعيش في أمان، ولا تضيع حقوقنا في حال انتهكها أحدهم. ولكن هذا الأمر لا يمنع أن يخالف هؤلاء الأشخاص بأنفسهم القانون الذي يحاولون تطبيقه. في تايلاند، فكرّ قادة الشرطة كثيراً كيف يمكنهم إيقاف مخالفات عناصر الشرطة الآخرين، وخرجوا بفكرة لا تخطر على البال.

في عام 2007، قرر قادة الشرطة في تايلاند، أن يضبطوا سلوك عناصر الشرطة المخالفين، حيث لم يعد يجدي معهم العقوبات التقليدية، ففرضوا عقوبة جديدة وهي أن يرتدي أي شرطي مخالف شارة "وردية اللون"، وتحتوي على صورة "هيلو كيتي"، شخصية الرسوم المتحركة الشهيرة الخاصة بالأطفال. ورغم أنه في بداية الأمر كان هناك رفض لهذه الفكرة، إلا أنها فيما بعد أثبتت بأنها "فكرة عبقرية"، وقللت من إهمال ومخالفات رجال الشرطة.

إياك أن تفعل ذلك بـالقطط
بقضية غريبة من نوعها، قامت "ميشيل موراي" من ولاية "أوهايو" الأمريكية، بالتخلي عن 350 قطة في إحدى الغابات. والقانون الأمريكي يُعاقب على هذا التصرفات بحق الحيوانات الأليفة. ومن حسن حظ القطط أن حارس أحد المتنزهات في الغابة عثر عليها، وكانت جميعها ترتدي قلادات تدل على صاحبتها، وطلب المساعدة على الفور. ساعدت القلادات التي ترتديها هذه الحيوانات اللطيفة، السلطات بالوصول إلى السيدة "موراي".

في المحكمة، خُيرت "موراي" بين حُكمين، العقوبة المعتادة بالسجن 3 أشهر. أو العقوبة الغريبة أن تُسجن 14 يوماً، و15 يوماً بالإقامة الجبرية، والتبرع بالمال لجمعيات رعاية الحيوانات ولحارس المُتنزه. بالإضافة إلى قضاء ليلة واحدة بالغابة كما فعلت بالقطط، وعليها فعل ذلك في "عيد الشكر"، وغير مسموح لها أن تصطحب سوى ماء للشرب، وجهاز اتصال للطوارئ فقط. ولا يجب أن يكون معها طعام أو ضوء أو أي وسيلة للتسلية.


لافتة أنا سائق أحمق
السائقون المتعجلون الذين لا يملكون أي صبر، منتشرون بشكل كبير حول العالم كله. ومن بينهم سيدة تدعى "شينا هاردين"، تعيش في منطقة "كليفلاند" في ولاية "أوهايو" الأمريكية، التي كانت تقود سيارتها خلف حافلة مدرسية تسير ببطئ شديد، وتتوقف كل بضعة أمتار ليصعد وينزل الأطفال منها. هذا الأمر أصاب "هاردين" بالجنون، لذلك قامت بتصرف متهور كادت خلالها أن تدهس أحد هؤلاء الأطفال، بعد محاولتها تجاوز الحافلة بصعودها على الرصيف.

بطبيعة الحال، ألقي القبض على السيدة "هاردين"، وقرر القاضي أن تحمل السيدة "المستعجلة" لافتة كُتب عليها: "فقط الأحمق من يقود سيارته على الرصيف لتجاوز حافلة مدرسية". وكان عليها أن تتجول في شوارع "كليفلاند" على مدار يومين كاملين وهي تحمل اللافتة. بالإضافة إلى دفع غرامة مالية وتعليق رخصة القيادة الخاصة بها.

لم تنتهِ الحكاية بعد، بالفعل نفذت "هاردين" الحكم الغريب، ولكن التقطت لها صور وهي تفعل ذلك غير مبالية على الإطلاق، تُدخن السجائر وتتصفح هاتفها. لذلك أصدر القاضي حكماً آخراً بأن عليها فعل ذلك بطريقة صحيحة. وفي صباح اليوم التالي، شوهدت السيدة وهي ترفع اللافتة إلى الأعلى وتسير في شوارع المدينة.


أعياد ميلاد في السجن
"بيتينا يونغ"، امرأة أمريكية من ولاية "أوهايو"، تعمل نائباً لأمين السجلات. خلال العام 2013 تم إلقاء القبض عليها بتهمة بيع بطاقات هوية ورخص قيادة "مزورة"، بالإضافة إلى استغلالها منصبها لتزوير سجلات مهاجرين غير شرعيين مقابل المال. وصلت قضيتها إلى مكتب القاضي "هولبروك"، الذي قرر أن يُنزل بحقها عقوبة تجعلها تندم أشد الندم على ما فعلت.

ابتكر القاضي عقوبة جديدة لأجل السيدة "يونغ"، وأطلق عليها اسم "عطلة هولبروك"، فلم يحكم على السيدة المزورة بالسجن الإعتيادي، بل حكم عليها أن تقضي "5 أعياد ميلاد" في السجن. بمعنى أن توضع تحت المراقبة الشديدة والإقامة الجبرية، وعند اقتراب فترة الأعياد توضع "يونغ" بالسجن فيحرمها من الإحتفال بهذه المناسبات وعيش أجوائها. وفي حال خالفت القوانين وهي خارج السجن، سوف يقبض عليها وتقضي 15 عاماً كاملة خلف القضبان.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )