• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 اخر تحديث : 10-17-2018

قائمة

مسؤولة سعودية من واشنطن: السماح للمرأة بقيادة السيارات ليس "الهدف الاسمى"

بواسطة : هبة محمد
 0  0  181
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الإجتماعيه دكتور / عمرو خالد حافظ ...


اعلنت مسؤولة سعودية الاربعاء ان بلادها تعمل على معالجة قضايا اعمق على طريق اعطاء المرأة السعودية حقوقها بعد السماح لها بقيادة السيارات وحضور المباريات الرياضية.
وقالت الاميرة ريما بنت بندر آل سعود خلال ندوة نظمها مجلس الاطلسي في واشنطن ان "هناك اشياء يمكن الحصول عليها بسرعة، ونحن نعلم ان باستطاعتنا القيام بها، مثل وجود النساء في الملاعب وقيادة المراة للسيارة، هذا شيء عظيم، لكن قيادة المراة للسيارة ليست الهدف الاسمى".
وكان الملك سلمان امر في ايلول/سبتمبر الماضي بالسماح للنساء السعوديات بقيادة السيارات بدءا من حزيران/يونيو هذا العام كجزء من مبادرة اصلاحية واسعة اقتصاديا واجتماعيا في مواجهة تراجع عائدات النفط.
ثم تناولت المملكة التي تعد البلد الوحيد في العالم الذي لا يمكن للمرأة فيه قيادة سيارة، قضية رياضة كرة القدم التي كانت حكرا على الذكور وسمحت للنساء بدخول الملاعب وحضور المباريات ابتداءً من كانون الثاني/يناير 2018.
وقالت الاميرة ريما بنت بندر وكيلة رئيس هيئة الرياضة في السعودية للتخطيط والتطوير ان العمل جار على قضايا اعمق تشمل "شعور المرأة بالأمان في منزلها" وفتح كل مجالات العمل امامها في مجتمع ذكوري تقليديا.
واضافت "هذه اشياء ستكون اكثر دينامية في نقل الحوار حول حقوق المرأة الى اكثر من مجرد السماح لها بالقيادة".
واشارت الى ان "العنف المنزلي خطير جدا، وانا اعدكم باننا حقا نعمل على هذا الموضوع".
وتحاول هيئة الرياضة في السعودية تشجيع السعوديين على ممارسة التمارين الرياضية في اطار الجهود من اجل مجتمع اكثر صحة.
وقالت الاميرة ريما ان اللباس الشرعي لن يكون عائقا امام ممارسة المرأة للتمارين الرياضية.
واضافت انها على علم بوجود ثلاث شركات تصنع العباءات النسائية الصالحة للركض وشركتين تنتجان عباءات مصممة لممارسة رياضة ركوب الدراجة الهوائية.
واكدت ان "الابتكار سيأتي، ويجب ان يأتي".
وسألت الاميرة "هل تلاحظون انني ارتدي سروالا اليوم".
وارسلت المملكة اربع نساء لم يخضن مباريات تأهيلية لتمثيلها في اولمبياد 2016، لكن الاميرة ريما بنت بندر قالت لفرانس برس على هامش ندوة مجلس الاطلسي انها ستكون "سعيدة عندما تصل احداهن الى الاولمبياد بجدارتها مهما تطلب ذلك من وقت".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )