• ×
  • تسجيل

الأحد 27 مايو 2018 اخر تحديث : 05-26-2018

قائمة

الملكة رانيا تطلق المعرض المتنقل لمشروع مختبرات الابتكار الاجتماعي

بواسطة : هبة محمد
 0  0  144
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
مجلة العلوم الإجتماعيه أطلقت الملكة رانيا العبدالله رئيسة مؤسسة نهر الأردن أمس الثلاثاء في جاليري رأس العين المعرض المتنقل للتكنولوجيا المستجدة التابع لمشروع مختبرات الابتكار الاجتماعي الذي تنفذه مؤسسة نهر الأردن بالتعاون مع اليونيسف.

ويتكون المعرض الذي تم تصميمه من قبل متحف أطفال الأردن من عشرة باصات متنقلة تجوب محافظات الأردن لتقديم أنشطة ابداعية وفاعلة تحاكي عقول اليافعين وتحفزهم على التفكير بالبعد التكنولوجي للابتكار والتفاعل الفردي والجماعي.

واطلعت الملكة رانيا بحضور المديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن إنعام البريشي ومديرة متحف الأطفال سوسن دلق وممثل اليونيسف في الأردن روبرت جينكنز، على جلسات عمل عقدها مشروع الابتكار الاجتماعي بمشاركة مجموعة من طلبة المدارس في إطار التعريف بالمشروع والأنشطة المنبثقة عنه.

وشاهدت الملكة رانيا باصات البرمجة والدارات الكهربائية وصندوق الرمل الخاص بالواقع المعزز وZspace الذي جاء برعاية شركة زين.

واطلعت الملكة رانيا على معارض فك وتركيب الألعاب والهروب من الغرفة ونظام HTC Vive وكهرباء الدماغ والتحليق على ظهر التنين وصناعة الأفلام بتقنية إيقاف الحركة.

واستمعت الملكة رانيا العبد الله إلى عدد من المبادرات لشباب تهدف لخدمة المجتمع منها مبادرة لمساعدة المكفوفين واخرى للسياحة في الأردن، ومقياس الرطوبة للرمل، الرقص مع سلالم موسيقية خيالية، وثورة الكتاب، وتطبيق للهواتف النقالة خاص بالعنف بالمدرسة، ومبادرة الأسطح الخضراء.

وعبر جنكنز، ممثل اليونيسف في الأردن عن عمق الشراكة مع الحكومة ومنظمات المجتمع المحلي مثل مؤسسة نهر الأردن والقطاع الخاص، لتمكين الشباب في الأردن من استخدام وسائل التكنولوجيا واعطائهم الفرص للابتكار والمشاركة الفعالة في مجتمعاتهم.

وثمنت البريشي الشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة نهر الأردن واليونيسف، وأكدت دور المؤسسة في تمكين شباب المجتمع المحلي عبر برامج مبتكرة تستثمر في التكنولوجيا كأداة تغيير اجتماعي واقتصادي.

وتندرج أنشطة المعرض ضمن اربع وحدات رئيسية تتمثل في "ارو لنا حكايتك" و"الطاقة" و"الفنون والتقنية" و"الهروب من الغرفة"، إذ يتكون كل مختبر من معروضة متنقلة ومختبر ابتكار وإبداع، حيث تتيح فرصة تجربة هذه المعروضات للمشاركين التفاعل الفكري والابداعي وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وقدرتهم على التطرق لتحديات الواقع من منظور ابتكاري محفز.

يشار إلى أن مؤسسة نهر الأردن بدأت بتنفيذ مشروع الابتكار الاجتماعي في عام 2017 بناء على اتفاقية مع اليونيسف بإطلاق 10 مختبرات ابتكار اجتماعي متنقلة من خلال العمل عبر مراكز "مكاني" التي أطلقتها اليونيسف لإيجاد بيئة تفاعلية آمنة للأطفال واليافعين وأفراد المجتمع، ويسعى المشروع إلى الوصول إلى اليافعين واليافعات ضمن الفئة العمرية (14-18) عاما لتمكينهم من الاستفادة من الخدمات والأدوات والموارد والحوافز المتوفرة لتعزيز الابتكار الاجتماعي لديهم.

وقد قام المشروع خلال عام 2017 بتدريب اكثر من 6 آلاف من اليافعين عبر منهاج الابتكار الاجتماعي الخاص باليونيسف، نتج عنه إطلاق وتنفيذ 150 مشروعا، كما يقوم المشروع على ثلاثة محاور تتمثل في معرض متنقل للتكنولوجيا المستجدة وتدريبات نظرية وعملية حول منهاج الابتكار الاجتماعي ومشاريع ومبادرات شبابية تخدم المجتمع المحلي.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )