في
الإثنين 22 سبتمبر 2014

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو

سعودي عقار

مشكلات الشباب
07-11-2009 07:46 AM

إن المظهر العام للمراهقين يعكس الإقبال على الحياة والبهجة والانطلاق والحماس ولكن تحت هذه الواجهة بصفة عامة قد يكون هناك قلق وتردد ومشكلات اجتماعية ونفسية تتعلق بجذور التنشئة وقليلاً ما تمر المراهقة دون أن تعترض الشباب بعض الصعوبات أو المشكلات ومن هنا تظهر أهمية الدور الذي يلعبه المجتمع سواء الأسرة أو المدرسة أو الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين على معونة الشباب على اجتياز المرحلة بما يقوي ثقتهم بأنفسهم وبمن حولهم في الحاضر والمستقبل.

ومن أهم المشكلات التي تواجه الشباب بصفة عامة: §المشكلات الانفعالية : القلق – التوتر – الشعور بالنقص – عدم الثقة بالنفس – عدم تحمل المسئولية – الشعور بالضيم – سهولة الاستثارة – ضعف العزيمة والإرادة – الاستهتار – اللامبالاة – أحلام اليقظة – الشعور بالإثم – التبرم بالحياة – الخوف – الخوف من النقد – الاندفاعات المزاجية. §المشكلات الخاصة بالصحة والنمو : عدم كفاية الرعاية الصحية – الكسل – التغذية غير المناسبة نقص الشهية – زيادة وزنه أو النقص – الإصابة بالصداع – اضطرابات النوم . §مشكلات الأسرة: الخلافات الأسرية – الطلاق – فقد أحد الوالدين – الشعور بالبعد عن أحد الوالدين – عدم القدرة على مناقشة الأمور الشخصية مع الوالدين – اللوم – التأنيب – التقريع – العقاب بالضرب وغيره – التدخل العنيف للوالدين – زيادة الرقابة في الأسرة – التفرقة في المعاملة – نقص الإشباع للاحتياجات – عدم الشعور بالأمن والقلق لكثرة الخلافات الأسرية – سوء الحالة الاقتصادية – عدم توفر الخصوصية – عدم حرية إبداء الرأي معاملته كطفل في الأسرة وغيرها §مشكلات المدرسة : صعوبة التركيز والانتباه – النسيان – السرحان – الطريقة الخاطئة في المذاكرة – إضاعة الوقت – عدم القدرة على تنظيم الوقت – عدم المثابرة – البطء الشديد – عدم القدرة على الحفظ عدم القدرة على التعبير – القلق – الخوف – الخوف من الفشل الشك في قدرته على التحصيل – العيوب الخاصة بالمناهج التعليمية وبشخصية المعلمين – كثرة الأنشطة التي تعطل الدراسة – الغش – كره المدرسة – السهر – نقص الإرشاد التربوي . §المشكلات الاجتماعية : الخوف بجميع أشكاله والارتباك وعدم القدرة على مواجهة المواقف الاجتماعية والخوف من الخطأ ومن الناس ومن الاتصال بالآخرين وعدم القدرة على إقامة علاقات اجتماعية سليمة وعدم تفهم الآخرين ورفض الجماعة وقلة أوجه النشاط الترويحي المناسب ومعتقدات الوالدين أو المجتمع الخاطئة عن الترويح وعدم التسامح والمجاملة وعدم الشعور بالمسئولية الاجتماعية وعدم اللياقة. §المشكلات الجنسية : نقص المعلومات الجنسية الصحيحة ومشكلات النضج المبكر أو المتأخر وعدم معرفة السلوك السوي، والتورط بسهولة والاستسلام والشعور بالإثم لهذا التورط والاستغراق فكرياً في أمور الجنس. §مشكلات الدين والأخلاق: الحاجة إلى الإرشاد الديني – عدم الالتزام وإقامة الشعائر الدينية وعدم التمسك بتعالم الدين وعدم احترام القيم الأخلاقية واختلاط معايير الحلال والحرام والصراع بين المحافظة والتحرر والشعور بالذنب وتأنيب الضمير والقلق بخصوص الإصلاح عدم التسامح. الوقاية لا شك أن وقاية الشباب من الوقوع في المشكلات خير من العلاج ، لذلك لا بد من بذل الجهود لتهيئة البيئة الصالحة التي ينمو فيها المراهق وإتاحة الجو النفسي لنمو الشخصية السوية وتوفر القدوة الحسنة أمام الشباب والمثل الصالح. ومساعدة الشباب على فهم أنفسهم وتقبل ذاتهم وتقبل التغييرات التي تطرأ في مرحلة المراهقة وتحسين علاقة المراهق بأسرته وبالمدرسة وبالمحيط الخارجي سواء أصدقاء أو أهل والاهتمام بالإرشاد العلاجي والتربوي والمهني وإرشاد الشباب في مراحل الدراسة المختلفة وتوفر فرص شغل الفراغ والتربية والأنشطة الرياضية الموجهة وتنمية المواهب وتعزيز القدرات وقيام الأسرة بالدور على الوجه الصحيح والتوجيه والإرشاد لأسر المراهقين ومساعدتهم في مواجهة أي مشكلات. العلاج §اكتشاف المشكلات العامة التي يعاني منها الشباب معرفة أسبابها والعمل على إزالة هذه الأسباب والتخفيف من حدتها والاستعانة بالأخصائيين النفسيين والاجتماعيين ضماناً لنجاح علاج المشكلات. §مساعدة المراهقين على أن يتعلموا الكثير عن مشكلات النمو الجسمي وكيفية علاجها ومساعدتهم على تنمية المهارات التي تحول اهتمامهم عن مظهرهم وتوفير الرعاية الصحية وتنمية وتشجيع العادات الصحية السليمة وتناول الأغذية الصحية المتوازنة وتشجيعهم على عرض مشاكلهم النفسية أو الاجتماعية أو الصحية. §علاج مخاوف الشباب والاضطرابات العصبية التي يعانون منها وكل ما ينغص حياتهم الانفعالية وعدم نقد المراهقين أو الشباب أو السخرية منهم أو من جيلهم ومن سلوكياتهم. وتشجيع الشباب على توجيه غضبه الوجهة الصحيحة واستخدام العواطف بحكمة. §علاج مشكلات الأسرة وإرشاد الوالدين وتعريفهم بمرحلة المراهقة ومطالب النمو فيها ودورهم في تحقيقها ومراعاة الفروق الفردية بين الشباب وأن الأبناء يطلبون ما هو معقول بالنسبة لمرحلة نموهم وأنهم يرغبون أشد الرغبة في العمل على إرضاء الوالدين وأنه كثيراً ما يسيء الأبناء فهم اتجاهات الوالدين نحو بعض المشكلات وأنهم يرغبون في تفسير لما يطلب منهم القيام به. §إعداد البرامج المختلفة والمتوافقة مع الدين للإرشاد النفسي والاجتماعي وأن يحقق الجو المدرسي التوافق النفسي السليم وأن تكون المناهج مقابلة لحاجات الشباب وتوضيح أهمية العلم لهم وإعادة النظر في نظم التعليم والامتحانات وتفادي عيوبها ومساعدة المراهق على فهم قدراته واستغلالها أحسن استغلال وإدراك أن القدرة العقلية ليست سوى عامل واحد في النجاح المدرسي والمهني وأن هناك عوامل أخرى لا تقل عنها أهمية. كذلك تحسين اتجاهات الشباب نحو التعليم والقائمين عليه والتعاون الكامل والمتكامل بين الأسرة والمدرسة. §المساعدة في عملية الإرشاد الاجتماعية وتعليم المعايير السلوكية الاجتماعية السليمة والسلوك السوي والمهارات الاجتماعية والقواعد الأخلاقية وتهيئة الفرص للمناقشات الجماعية حول مشكلات الشباب وشغل أوقات فراغ الشباب بطريقة مفيدة مدروسة واستغلال الميول والهوايات ومساعدة المراهقين في اختيار الصديق الصالح. §مساعدة الشباب في الإرشاد المهني والإعداد وإدراك الفرص المتاحة في ميدان العمل وتوفير المعلومات الخاصة بذلك وتبصيرهم بفائدة جميع أنواع العمل وقيمته. §الاهتمام بالتربية الدينية وتوجيههم إلى ممارسة الشعائر الدينية وتعليم المعايير الاجتماعية والقيم الأخلاقية ونمو الضمير والخوف من الله وحقيقة الدنيا والآخرة وبذل كل جهد مخلص في غرس مبادئ الدين الإسلامي حيث أنه طوق النجاة من جميع ما يواجهنا من مشاكل وفيه الوقاية من كل ذلك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5762



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


فادية أحمد عناني
تقييم
8.00/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لمجلة العلوم الاجتماعية www.swmsa.net

الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 2014 swmsa.net - All rights reserved