في
السبت 19 أبريل 2014

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو

سعودي عقار

المقالات
أقلامهم
لعبتي مع بائع الجرائد ..!

لعبتي مع بائع الجرائد ..!
03-21-2012 04:29 PM

كنت احمل شعار لايأس مع الحياة ولاحياة مع اليأس وادركته وعملت به .. ونسختها وكتبتها في قرطاس
وعملت لها برواز ووضعتها امامي عيني وفي غرفتي المتواضعه ..
بدأت حكايتي والتي قد سبقتني فيها الكثيرين من المتخرجين.. ولكن حين كنت اراقبهم وهم يخرجون
وعلامات الامتعاظ واليأس على وجوههم.. بعد اجتياز فترة الاختبار للوظيفه
يشعرني بالاحباط .. واود الفرار ..حتى لايصيبني ما اصابهم
ولكن كلما تذكرت ما عاناته اسرتي ..لااجلي حتى تخرجت يجعلني ,ازداد قوة وتماسك .. وبقاء من اجل الحياة
قضيت ايام واشهر وانا ابدل..جهدي للحصول على وظيفة
وبدأت افكر .. وفي الصباح ..بدات ابحث في الجرائد اليوميه .. والمجلات والصحف
والى صفحة الوظائف الشاغرة التي اصبحت.. من صفحاتي المفضلة
واجتهدت وبدلت كل ما اذخرته في يومي..اهبه لبائع الجرائد الذي كان يبتسم عندما يراني
حتى بدأت استنزف كل مالدي ..حتى تحصلت على وظيفة مناسبة لميولي
وفرحت وجمعت شهاداتي واوراقي الرسميه..وجمعتها في ملف .. ولكنه لم يكن الملف الاول والاخير
وذهبت للمقابله وبعض الاسئله التي لااعرف من اين ياتون بها
وليس لها دخل في تخصصي .. وكانها اشكال تعجيزيه .. فقط..واجتزت المرحله ووضعت الملف وكلي امل .. واعود
من حيث كنت وهكذا حتى صرت لااعرف الاماكن التي وضعت فيها ملفاتي
والكل وعلى لسان واحد يردد ضع ملفك ونحن سنتصل بك حين يشغر المكان المناسب
وتمر الايام .. حتى اعود تانية لبائع الجرائد الذي كان يبتسم في وجهي
وكانه يخبرني اني اضيع وقتي دون فائده وفي بعض الاحيان احس وكانه يخبرني انه يحضر الجرائد مخصوص لي
.. ولكن ابتسامتة لم تزديني الا تصميم وتماسكاً..ومع كل اختبار ازداد ثقتةً .. حتى بدء اهلي يسخرون مني ويستهزؤن
ولكن نظراتهم تزيدني اكثر ثقة في نفسي مما جعلني اصم اذني مما يقال يحولي
وهم لايعلمون .. انني لم اخسر شيئ كما كانوا يظنون .. بل كل اكتسب خبرة وتجارب
واني لم اعود خائبا..كما تصور البعض .. بل عود بــ فائدة
ولاتصدق انك عدت خائباً .. بل انت عدت وكلك فائدة
لانك تعلمت خبرات جديده واكتشفت اشياء جديده .. من كل مكان ذهبت اليه..
وتلك المقوله الاخيرة الشهيرة التي جعلت مني اغير جميع انماط حياتي وغير كل اتجاهاتي حين اخبرني
صاحب العمل وقال لاتحزن فالايام كثيرة وسوف تحصل على وظيفة سوى هنا او هناك
وفي قرارات نفسي نظرت اليه وانا ابتسم منه واقول له انك لاتنظر الى ما انظر اليه .. فكلما تكرر المحاولة كلما زادتني تعلما وخبرة
وبدون خسائر قد تكون خسائري ثمن جريدة ولكن مكسبي كان خبرة وتعلماً
واخير ابتسمت وضحك واصبحت الان امتلك مؤسسة باسمي ..
وبمجهودي .. مما تعلمتة من الاخرين
لاتيأس حين تعود خائبا .. ولكن انظر لما اكتسبته من خبرة جديدة
وصاحب الجرائد لازال يأتيني بجرائده ..
/
بقلمي 385

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 457



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


فتح النعمان بنت الجزيرة
تقييم
8.50/10 (2 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لمجلة العلوم الاجتماعية www.swmsa.net

الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 2014 swmsa.net - All rights reserved