في
الأربعاء 26 نوفمبر 2014

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو

سعودي عقار

المقالات
التقارير
التنمية الاجتماعية

التنمية الاجتماعية
09-01-2009 03:56 AM

مقدمه:
تعتبر التربية في الوقت الحاضر علماً وصناعه وفناً وممارسة، والذي يقوم با لعملية التربوية هو الإنسان البشري، فهو إذا صانعها وهو بالتالي صانع الحضارات من خلالها.
وكلما بذل الإنسان المربي جهد في سبيل تنمية مجتمعه كلما ارتقى بحضارته وتقدم بمجتمعه وارتفعت أمته وزاد إنتاجه في وطنه وعظم ذلك الوطن وازدهر.
إن الهدف التنموي الذي تسعى إليه التربية هو تطوير والنشء وتمكينه من صنع حياته،و الارتقاء بمجتمعه للوصل لحياة أفضل.
وللتنمية عدت تعاريف:
• هي عملية تهدف إلى تحقيق زيادة سريعة وتراكمية خلال فتره من الزمن محددة وقصيرة نسبياً وتستهدف إحداث تغيرات نوعية بالإضافة إلى التغيرات الكمية وذالك عن طريق الجهود المنظمة.
• هي عملية تحويل واستثمار كل الطاقة الذاتية والكامنة والموجودة فعلاً بصورة شاملة تحقق الاستقلال للمجتمع والدولة والتحرر للفرد.
• هي الجهود المنظمة التي تبذل وفق تخطيط مرسوم للتنسيق بين الإمكانيات البشرية والمادية المتاحة في وسط اجتماعي معين، بقصد تحقيق مستويات أعلى للدخل القومي والدخول الفردية، ومستويات أعلى للمعيشة والحياة الاجتماعية في نواحيها المختلفة كالتعليم والصحة والأسرة والشباب، ومن ثم الوصول إلى تحقيق أعلى مستوى ممكن من الرفاهية الاجتماعية .
أولاً:مفهوم التنمية:
هناك اختلاف واضح بين مصطلح النمو والتنمية، فلنمو يشير إلى عملية الزيادة الثابتة والمستمرة التي تحدث في جانب معين من جوانب الحياة.
أما التمنية: فهي عبارة عن تحقيق زيادة سريعة تراكمية ودائمة عبر فترات من الزمن تخضع لإدارة بشرية ومجهود أنساني.

ولكي يكون المصطلحان أكثر وضوحاً يhوضحهم بطريقة أسهل وابسط:



النمو/


1. النمو يشير إلى عملية الزيادة المستمرة التي تحدث في جانب معين من جوانب الحياة.
2. النمو يحدث في الغالب عن طريق التطور البطيء والتحول التدريجي.
3. يعبر عن الزيادة التي تحدث في كل المجتمعات على اختلاف مستوياتها الاقتصادية والاجتماعية والحضارية دون النظر إلى المستوى النسبي الذي تبدأ منه عملية النمو.
4. النمو عملية تلقائية طبيعية تحدث باستمرار دون تدخل الإنسان لإسراعها.

التنمية /


1. التنمية الاجتماعية فهي عبارة عن تحقيق زيادة سريعة تراكمية ودائمة عبر فترة من الزمن.
2. التنمية فتحتاج إلى دفعة قوية ليخرج المجتمع من حالة الركود والتخلف إلى حالة التقدم والنمو، وهذه الدفعة القوية تقف على طرفي نقيض مع عملية التطور المتدرج.
3. يطلق مصطلح التنمية على ما يحدث في البلاد المتخلفة فقط من تزايد في النمو تلحق هذه الأمم بالركب الحضاري.
4. تشير إلى النمط المعتمد في التدخل الإنساني وعن طريق الجهود البشرية المنظمة.
.
وهناك أوجه تشابه بين كل من النمو والتنمية:

1. عملية التغير بها واضحة وهي بالجوانب الكيفية أكثر من الجوانب الكمية.
2. قد تكون في الكم والكيف ولكن لا تكون في جانب واحد وهو الكم فقط.

وهناك مفهوم وثيق جداً بين النمو و التنمية وهو التغير، فالتغير هو عملية التحول من حالة إلى أخرى أو هو التحول في الاتجاه دون إن يكون لهذا الاتجاه مسار محدد كأن يكون لأمام أو للخلف.

ثانيا: عناصر التنمية الاجتماعية:
نستطيع إجمال العناصر الرئيسية للتنمية الاجتماعية في النقاط التالية:
I- التغير البنيوي: ويقصد بذلك النوع من التغير الذي يستلزم ظهور أدوار وتنظيمات اجتماعية جديدة تختلف اختلافا نوعياً عن الأدوار والتنظيمات القائمة في المجتمع، ويقتضي هذا النوع من التغير حدوث تحول كبير في الظواهر والنظم والعلاقات السائدة في المجتمع.
II - الدفعة القوية: ويمكن أن تحدث الدفعة القوية في المجال الاجتماعي بإحداث تغيرات تقلل التفاوت في الثروات والدخول بين المواطنين وبتوزيع الخدمات توزيعاً عادلاً بين الأفراد وبجعل التعليم إلزامياً ومجانياً قدر الإمكان. وبتأمين العلاج والتوسع في مشروعات الإسكان إلى غير ذلك من مشروعات وبرامج تتعلق بالخدمات.
III- الاستراتيجة الملائمة: ويقصد بها الإطار العام والخطوط العريضة التي ترسمها السياسة الإنمائية في الانتقال من حالة التخلف إلى حالة النمو الذاتي وتختلف الإستراتيجية عن التكتيك الذي يعني الاستخدام الصحيح للوسائل المتاحة لتحقيق الهدف.
ولكي يتم استخدام هذه الوسائل استخداما صحيحاً لابد وأن تكون هذه الوسائل موزعة وفقاً لخطة حسنة الإعداد من شأنها أن تمكن واضع التكتيك من أن يستغل جميع الأدوات التي تحت تصرفه استغلالاً كاملاً. ويستبعد طبعاً من الاستراتيجيات ما يسمى إستراتيجية عدم التدخل من قبل الدولة فالدولة تلعب دوراً فعالاً في عملية التنمية الشاملة.

دور التربية في العملية التنموية:
1. إيجاد قاعدة اجتماعية عريضة مستعملة وذالك لضمان حد أدنى من التعليم لكل مواطن.
2. المساهمة في تعديل نظام القيم والاتجاهات بما يتناسب مع الطموحات التنموية للمجتمع من خلال تعزيز قيمة العمل والإنتاج ودعم الاستقلالية في التفكير والموضوعية في التصرف.
3. تأهيل القوى البشرية وإعدادها للعمل في القطاعات المختلفة وعلى كل المستويات وذالك بتزويدها بالمعارف والمهارات والقيم اللازمة للعمل.

ثالثــا: التلازم بين التنمية الاجتماعية والاقتصادية:
لقد ظهر مفهوم التنمية بعد الحرب العالمية الثانية، ولاسيما في أوائل الخمسينات، حيث بدأ العلماء الاقتصاديين والاجتماعيين يقسمون الدول من حيث بنيانها الاقتصادي وما وصل إليه من تطور ومن حيث مستوى الحياة الاجتماعية والمعيشة فيها إلى دول مختلفة ودول نامية ودول متقدمة.
ولم يأت عام 1960 إلا وكان لفظ التنمية يجري على كل لسان بين الاقتصاديين والاجتماعيين في كل دول العالم وفي هيئة الأمم والهيئات الدولية المختلفة، وكانت التنمية هي الشغل الشاغل للاقتصاديين والاجتماعيين الذين قسموها إلى قسمين:
التنمية الاقتصادية: وهي تتجه إلى تنمية الإنتاج وزيادة الدخول القومية والفردية، أي زيادة الثروة.

التنمية الاجتماعية: والتي تهدف كما أشرنا إلى رفع مستوى الحياة الاجتماعية من حيث الصحة والتعليم والمستوى المعاشي والخدمات بشتى أنواعها.
ولكن سرعان ما تبين للباحثين مما لا يدع مجالاً للشك أنه من المستحيل الفصل بين كلا النوعين من التنمية. لأن كلاً منهما شرط لتحقيق الآخر.
وهكذا التحمت التنمية الاقتصادية بالتنمية الاجتماعية وظهر اصطلاح التنمية الشاملة، وازداد استخدامه للتعبير عن هذا التلاحم.


رابعاً: ماهية التنمية الاجتماعية:
يخلط البعض بين مفهوم تنمية المجتمع والتنمية الاجتماعية وستعرض الفرق في الجدول التالي:
تنمية المجتمع التنمية الاجتماعية
1. تكون في الجوانب الزراعية والصناعية والتجارية.
2. تنمية المجتمع عملية تنظميه بين إفراد المجتمع من جهة والهيئات الحكومية الرسمية من جهة أخرى.
3. يهدف تنمية المجتمع لحل المشكلات ورفع مستوى الفرد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتربوية بالاستفادة الكاملة من الموارد البشرية. 1. حركة مصححة لتحقيق الحياة الأحسن للمجتمع ككل عن طريق المشاركة الفعالة لأفراد المجتمع.
2. التنمية الاجتماعية هي عملية تغير اجتماعي مقصود ومخطط له تلحق بالبناء الاجتماعي ووظائفه وتسعى لإقامة بناء اجتماعي جديد .
3. تهدف التنمية الاجتماعية لإشباع الحاجات الاجتماعية للإفراد.

خامساً: أهداف التنمية الاجتماعية:
الهدف الذي تسعى إليه التنمية الاجتماعية والغاية التي تقصدها تتلخص في مايلي:
1)خلق الرغبة في التغيير من خلال استشاره عدم الرضا عن الأوضاع ألقائمه وإيجاد أدوار اجتماعيه جديدة لأفراد المجتمع لتحويله من مجتمع تقليدي يعيش في ظل عادات وتقاليد متخلفة إلى مجتمع متقدم اجتماعيا و ماديا .
2)تعميم فرص التعليم وتحسين نوعيته ودفع الأفراد الى تحسين أوضاعهم الاجتماعية والتعاون والتضامن فيما بينهم للمساهمة جميعا في حل مشكلاتهم المشتركة .
3)معالجة المشكلات المترتبة على التنمية الاقتصادية كالهجرة من الريف إلى الحضر والتي من شأنها أن تزيد نسبة البطالة
4)تدعيم القيم والاتجاهات الإجتماعيه الإيجابية مثل المثابرة والصبر والتعاون وأداء الواجب.
5)تدعيم الحياة الأسرية لتزيد قوتها وتماسكها واستقرارها وتعاون أفرادها بين بعضهم البعض مع توفير الضمانات الإجتماعيه اللازمة لأفرادها.
سادساً: نماذج التنمية الاجتماعية:
يوجد ثلاث نماذج للتنمية الاجتماعي هي :
1)النموذج التكاملي: ويتمثل في مجموعة البرامج التي تنطلق على المستوى القومي وتشمل كافة القطاعات الفرعية للتنمية ولكافة المناطق في الدولة مع تحقيق التنسيق الكامل بين الجهود الرسمية الحكومية المخططة والجهود الشعبية المستشارة
2)النموذج ألتكيفي:ولا يتطلب هذا النموذج استحداث تغييرات في التنظيم الإداري القائم لأن برامجه يمكن إن تنفذ في ظل أي نوع من التنظيمات الإدارية وتقتصر برامج هذا النموذج في التركيز على العمليات تنظم المجتمع واستثارة الجهود الذاتية والاعتماد على التنظيمات الشعبية
3)نموذج المشروع :ويتم هذا النوع من التنمية على مستوى منطقة جغرافيه معينه نظرا لظروف خاصة بها مثل تنمية المناطق الصحراوية وتوطين البدو.
سابعاً: أساليب التنمية الاجتماعية:
ويقصد هنا با لأسلوب اعتماد التنمية على عنصر من العناصر التي تتحكم بأسلوب العملية التنموية وهي :
1)الاعتماد على القيادة الخارجية:
إي إن التنمية قد تعتمد في تحقيق غاياتها على القيادة الخارجية التي لا تنتمي الي المجتمع ذاته إذ تقوم بها جهات تابعة لدوله أو دول خارجية تكون أكثر تقدما لصالح دولة أخرى مستقلة
2)الاعتماد على الموارد الذاتية:
ويؤكد هذا الأسلوب على دور الجماعات و الإفراد والقيادات الموجودة في اكتشاف احتياجاتها والعمل معا لتحقيق الخدمات اللازمة لمقابلة هذه الاحتياجات
3)الأسلوب متعدد الأهداف:
ويركز هذا الأسلوب على تكوين جماعات صغرى وتقوية قياداتها وكشف المشكلات الإجتماعيه لوضع برنامج مشترك يتعاون الجميع في تنفيذه ويحتاج هذا الأسلوب بعض الوقت لتنمية العمل التعاوني المشترك من جانب المجتمع ذاته لمواجهة المشكلات ألقائمه فيه.
ثامناً: مرتكزات التنمية الاجتماعيه:
تتلخص مرتكزات التنمية الا جتماعيه فيما يلي :
1)سياسة اجتماعيه للمجتمع :
التنميه الاجتماعيه مسؤوليه كل من الاجهزه الشعبيه والحكوميه لذا يجب إشراك أفراد المجتمع في التفكير والعمل على وضع وتنفيذ البرامج التي تهدف إلى النهوض بهم
2)المعلومات الكافيه للتنميه:
لابد من إمداد الفرد بالمعلومات والمهارات والاتجاهات الازمه لرفع مستواه في المجتمع وتحقيق الكيف الملائم له
3)النظرة الكلية الشاملة للتنمية :
أي يجب الإهتمام بتكامل المشروعات التنموية الاجتماعيه والاقتصادية والثقافية والتربوية والروحية
4)الثقة المتبادله بين الفرد والمجتمع :
ويكون ذلك بإعطاء المعلومات الصحيحه للوصول إلى النتائج الماديه الملموسة ذات النفع العام للأفراد عامه وللمجتمع بأسرع وقت مثال ذلك تقديم الخدمات الأساسيه للأفراد كي يبذلوا جهودهم للمشروع التنموي
5)الموارد البشريه :
اي لابد من وجود طاقات بشريه عامله في المشروعات التنمويه كالإستفاده من طاقات القاده في المجتمع لرسم الخطط التنمويه



تاسعا: قطاعات التنميه الاجتماعيه:
لتحقيق هذه التنميه تلجأ المجتمعات الى قطاعات معينه وفقآ لأسس معينه :
1)من حيث نوعية الخدمات المقدمه:
ويقصد بالخدمات المقدمة مختلف المنظمة التي تهدف الى تنمية الموارد البشريه حيث ان التنميه الاجتماعيه هي استثما رأس المال في الطاقات البشريه وتقديم الخدمات التي تعود بالفائدة على الأفراد مثل التعليم ؛الصحه؛الإسكان
2)من حيث المجال الجغرافي : وتشتمل هذه على الخدمات المتعلقه بتنمية المجتمعات الحضريه والريفيه والصحراويه
3)من حيث الفئات العمريه :
وتشتمل على الخدمات المتعلقه بالطفوله والشباب والمرأه والكهول.
عاشراً: التعليم والتنمية الاجتماعيه :
يعتبر التعليم بمؤسساته المختلفه (المدارس والمعاهد والكليات والجامعات) احد قطاعات التنميه الاجتماعيه الهامه وهناك علاقه قويه ووثيقة بين العملية التعليمية والعملية التنموية وتتضح اهمية التعليم في العمليه التنمويه:
1)تساهم التربيه في تكوين المواطنيه الصالحه عند الفرد ومساهمته في تحمل المسؤليات والقيام بواجباته في اتجاه مجتمعه وتعريفه بحقوقه
2)تقوم التربيه (التعليم)بتذويب الفوارق الاجتماعيه بين الافراد وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأفراد وإتاحة فرص التعليم كاملة امام جميه الافراد
3)تعمل التربيه على إزالة المعوقات الثقافيه عن طريق خلق إتجاهات عملية جديده تساعد الأفراد على الأنتقال من الحياة التقليديه الى الحياة المعاصرة
4)يزود التعليم الأفراد بالمعارف والمهارات والأتجاهات اللازمه لحياتهم وهذا يزيد من كفاءتهم الا نتاجيه
5)يعتبر التخطيط للتربيه والتعليم ضروره أساسيه لا غنى عنها لمقابله احتياجات الافراد في أقصر وقت ممكن وبأدنى قدر من الضياع في المورارد مع ضمان التوازن والتكامل.
العلاقه بين التنميه الاجتماعيه والتنميه الاقتصاديه:
إن الا ستراتيجيه السليمه للتنميه الاجتماعيه ينبغي ان تقدم على أساس التكامل والتوازن بين كل من التنميه الاجتماعيه والتنميه الاقتصاديه أي بين راس المال الاجتماعي وراس المال المادي وبهذا تسهم التنميه الاجتماعيه في استكمال وظيفة التنميه الاقتصاديه تحقيقا لمبدأ التنميه الشامله من ناحيتين :
1)احداث التغير الاجتماعي تمهيدآ للتنميه الاقتصاديه
2)تنميه الموارد البشريه في المجتمع
معوقات التنمية الاجتماعية:
من معوقات التنميه الاجتماعيه ما يلي:

أ)معوقات اجتماعيه....
1 )العصبيه : قد يواجه المجتمع أثناء عمليه التنميه ببعض الجماعات المعارضه والتي تقف امام تنفيذ مشروعات وبرامج التنميه دون تقديم تفسير واضح لموقفهم
2)الاستغلال وتعارض المصالح :
يسود الاعتقاد في بعض المجتمعات ان أيه تغييرات تحدث قد تهدد إستقرارهم وشعورهم بالأمان
3)تركز السلطه :تتركز السلطه في العائله بالوالدين او احدهما حيث يتولى السلطه كبير العائله
4)المنزلة الاجتماعيه:وهذه الصفه تفرض على الفرد أدوارآاجتماعية معينه وتحتم عليه الابتعاد عن اداء ادوار اخرى قد تؤدي الى ضعف منزلته الاجتماعيه مثل رفض البدوي القيام بأعمال الزراعه
ب)المعوقات الثقافيه:
من الضرورة التأكيد على دراسة البناء الاجتماعي للمجتمع قبل تخطيط أي مشروع تنموي لان كثيرآ من المشروعات التنميه الاجتماعيه فشلت نتيجه لجهل الباحثين بثقافة المجتمع
ج)المعوقات النفسيه:
يتوقف قبول أو رفض المجتمع لمشروعات وبرامج التنميه على قيمتها واهميتها ومدى الحاجه لها فعدم الشعور بأهمية المشروعات وضرورتها وفرضها على الناس دون أن يكون هناك إحساس بالحاجة إليها يمثل صعوبه في تقدم ونجاح التنميه
د)المعوقات الاقتصاديه :
وترتبط مثل هذه المعوقات بالموارد الطبيعيه المتوفره والاستخدام الكامل في الموارد مما قد يؤدي الى الاقتراب من تحقيق أقصى قدرة إنتاجيه
هـ)المعوقات الاداريه :
وتتمثل في تعقيد الاجراءات والروتين وبطء إصدار القرارات وعدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وسيطرة العوامل الشخصيه على علاقات العمل الرسميه وانجازاته
خ)المعوقات التخطيطيه:
وتتمثل في سؤ التخطيط للتنمية ومن مظاهره:
1)عدم مراعاة الشمول والتكامل والتوازن في مختلف قطاعات خطة التنميه
2)تجاهل المشاركه من قبل أفراد المجتمع علمآ بأن المشاركه الشعبيه تزيد من الوعي بأهمية التنميه
3)نقص الوعي التخطيطي وعدم المعرفه الفنيه والعلميه الكافيه لوضع التخطيط الشامل
4)عدم وجود التعاون والتنسيق الكافي بين الاجهزه المختلفه وبالتحديد أجهزه التخطيط وأجهزه التنفيذ


أسس التخطيط للتنمية الاجتماعيه:
تقوم على العناصر التاليه :
1)الواقعيه:وتكون بتقدير الامكانيات الفعليه للمجتمع وحصر الاحتياجات الحقيقيه للافراد ثم العمل على تحقيق أفضل مطابقه ممكنه بين الموارد والحاجات وفقآ لمعايير علميه دقيقه
2) الشمول : أي التخطيط الشامل الذي يتناول مختلف القطاعات الوظيفيه القائمه في المجتمع مع مراعاة التوازن الجغرافي
3) التكامل :يعتبر التكامل الرأسي والأفقي مع المستويات المختلفه لمشروعات الخطه
4)الاستمرار : أي ان لاتنفصل مراحل التخطيط عن بعضها البعض
5)التنسيق : ويكون التنسيق على مستويين الاول ويكون بالتنسيق فيه الاهداف الموضوعيه في الخطه والثاني يكون بالتنسيق بين الوسائل والاجراءات اللازمه لتنفيذ الخطه
6)المرونه : أي ان تكون الخطه قابله للتعديل أو التبديل
مراحل التخطيط للتنميه الاجتماعيه :
1)مرحله التمهيديه
ا)تبدأ هذه المرحله بتحديد أهداف الخطه مع مراعاة مبدأ التوازن والتكامل
ب)تنظيم جهاز التخطيط وتحديد مسؤليات كل جهة
ج)جمع البيانات والمعلومات الشامله والكافيه عن مختلف الاوضاع في المجتمع
2)مرحله اعداد مشروع الخطه :
بعد دراسه البيانات والمعلومات يتم وضع تصميم او إطار مبدئي للخطه
ويكون على احد الشكليين :
ا)من القمه فهبوطا الي المستويات
ب)من القاعده الي اجهزة التخطيط المركزيه
3)تصميم الاطار النهائي للخطه :
4)تنفيذ الخطه
5)المتابعه
6)التقويم
أهمية التربيه:
تلعب التربيه دورآ رئيسيآ هامآ في حياة الشعوب جميعا المتقدمة منها والنامية على السواء فقد برزت أهمية التربيه في حياة الشعوب وقيمتها في تطوير هذه الشعوب وتنميتها الاجتماعيه والاقتصاديه وفي زيادة قدرتها الذاتيه على مواجهة التحديات الحضاريه التي تواجهها وتبدو أهمية لتربية في الأتي :
1)انها اصبحت استراتيجيه كبرى لكل شعوب العالم
2)انها عامل هام في التنميه الاقتصاديه للمجتمعات فالعنصر البشرى أهم ما تمتلكه أي دوله حتى بالنسبة للدول الفقيرة

تعليقات 0 | إهداء 4 | زيارات 31615



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقارير
تقييم
8.34/10 (47 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لمجلة العلوم الاجتماعية www.swmsa.net

الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 2014 swmsa.net - All rights reserved