• ×
  • تسجيل

الأحد 26 سبتمبر 2021 اخر تحديث : 09-18-2021

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

العزوف عن الزواج ظاهرة إجتماعية مردها سوء الوضع الإقتصادي وغلاء المهور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لم يعد بمقدور الشاب تلبية جميع متطلبات الحياة اليومية وخصوصا تأمين متطلبات حياة زوجية والارتباط بفتاة، الامر الذي يرتب زيادة المصاريف وبالنتيجة ادى الى عزوف الشباب عن الزواج في محافظة البلقاء.



وتقول سناء (27) عاما انها لم تجد المواصفات المطلوبة في شريك حياتها بالرغم من كثرة المتقدمين لخطبتها خصوصا ان لا يكون متحررا بالمفهوم الخاطىء الذي يتبعه الكثير من الشباب في الوقت الحالي من علاقات عاطفية ناتجة عن التقليد الاعمى للعادات والتقاليد الغربية. وتقول فاطمة (31) عاما بانها متخوفة من فكرة الزواج بالاقارب بسبب كثرة الامراض والعاهات الناتجة عنه حيث أن معظم المتقدمين لخطبتها من اقاربها. وذكرت فتاة (25) عاما ـ فضلت عدم ذكر اسمها ـ بانها وفي حال فكرت بالزواج تريد شاباً مقتدراً مالياً ومن عائلة معروفة وعريقة (يملك جاهاً ومالاً) بغض النظر عن ثقافته وتحصيله العلمي وذلك لتلبية جميع احتياجاتها ومتطلباتها. واشار الشاب ايمن (28) عاما بان فكرة الزواج اصبحت تشكل له كابوسا ويفضل عدم الحديث عنها اطلاقا والذي يعود الى عدم قدرته على تلبية متطلبات الحياة الزوجية بسبب غلاء المهور حيث اصبح للأهل مطالب لا يتحملها الشاب. وبين احمد امين (28) عاما بان السبب في عدم زواجه حتى الان عائد الى اتمام دراسته كطبيب مشيرا الى سن الزواج بالنسبة للرجل بعد (25) عاما اما بالنسبة للفتاة ما بين (22-25) علما انه في حال اقدم على الزواج يشترط ان تكون مثقفة بغض النظر عن التعليم. ويذكر نبيل (27) عاما بانه قد تعود على الاتكال على والدة في كافة اموره منذ الصغر وليس لديه القدرة على تحمل المسؤولية بمفرده، وانه يكون نفسه بالاضافة الى عدم رغبته في تحمل الاعباء الزوجية. واجمع الكثير من الفتيات العاملات في احدى المصانع تتراوح اعمارهن ما بين (25-35) عاما ان السبب في تأخر الزواج هو فقدان الوظيفة بمجرد زواجها ولأن معظم الشباب اصبحوا يبحثون عن الوظيفة والعائد المادي لشريكة الحياة. ** حالات وتجارب وتقول ريما النبر (24) عاما بانها مخطوبة منذ (5) سنوات من احد اقاربها وهو لا يتحمل اي مسؤولية بحجة عدم توفر المال اللازم لاتمام الزواج ولا تنصح بالزواج المبكر الا بعد الدراسة التامة لشريك الحياة. ويقول حسام حماد (32) عاما بان سن الزواج المناسب للرجل الا يقل عن (30) عاما، ولا ينصح بالزواج المبكر لان نسب الطلاق مرتفعة جدا للمتزوجين في سن مبكر. ويضيف علي (36) عاما ان الشرط الاساسي للزواج هو تحمل المسؤولية ولا يشترط ان تكون المرأة موظفة. وتقول ايناس (25) عاما بانها تحبذ فكرة الزواج المبكر لان الزواج هي عملية انضباط لكل من الرجل والمرأة وتحمل مسؤولية اكثر. واما امينة (31) عاما فتقول انصح بالزواج المبكر لانه يفسح المجال لانجاب الاطفال وتربيتهم وتنشئتهم في سن مبكر. ** رأي علم الاجتماع تقول رئيسة قسم العلوم الاجتماعية/كلية الأميرة رحمة الجامعية الدكتورة أمل العواودة بان المشكلة ليست موضوع عزوف بقدر ما هو ارتفاع في معدل سن الزواج وهو ناتج عن الالتحاق بالتعليم واختلاف نظرة الشاب بمفهوم الحياة الزوجية عما كان عليه في السابق. وتوضح قديما كانت الام او العائلة هي التي كانت تتولى البحث عن الزوجة اما بالوقت الحالي فالشاب هو الذي يبحث بنفسه ومن ناحية اقتصادية فزيادة نسبة البطالة وعدم توفر فرص العمل ادى الى زيادة عمر الشاب قبل ارتباطه وفترة البحث عن العمل هي فترة ضائعة من عمره وحتى لو توفرت فرصة العمل يكون الدخل قليلاً لأن عملية بناء الفرد تحتاج الى فترة طويلة. واضافت العواودة ما زلنا في المجتمع الاردني نتمسك ببعض العادات والتقاليد فيما يتعلق بتكاليف الزواج مثل المهر وحفل الزفاف اذا ما قورنت بالوضع الاقتصادي الحالي الذي يشكل معضلة كبيرة لا يستطيع الشباب مسايرتها ناتجة عن الاصرار على بعض العادات والتقاليد المستوحاة من الثقافة الاجتماعية السائدة. واشارت الى طريقة التنشئة الاجتماعية للشاب تؤثر على عملية العزوف او التأخر عن الزواج. وبينت بان نظرة المجتمع للزواج اصبحت نظرة اقتصادية وليس الخلل في افراد المجتمع لكنه في النظام الاقتصادي الذي يعجز عن تلبية كافة متطلبات افراد المجتمع وبالتالي وجه المجتمع الى الزوجة العاملة كامرأة مفضلة واعتبار العمل (الوظيفة) المعيار الاساسي للزواج وخاصة الطبقة المتوسطة والدنيا في المجتمع. وتقول ان التأخر في موضوع الزواج وارتفاع معدل سن الزواج في الاردن ناتج عن التغييرات التي اصابت البناء الاجتماعي في المجتمع الاردني في العديد من الانظمة الاجتماعية، الثقافية، الاقتصادية، التربوية او التعليمية. ** رأي الدين ويقول مدير اوقاف محافظة البلقاء بالوكالة محمد الوريكات بان الإنسان القادر على الزواج فهو واجب عليه. واضاف ان الزواج تنطبق عليه جميع الاحكام الشرعية فيكون واجباً في حق من يكون قادراً على الانفاق ويخاف على نفسه من الوقوع في الزنا وهو سنة مؤكدة في الاحوال العادية اي الرغبة المعتدلة، ويكون مكروها اذا كان عدم العدل بين زوجاته. وبين استاذ كلية اصول الدين/جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور سعد جبر بان الاسلام حث على الزواج وقال: ان العزوف عن الزواج ليس من سمة المسلمين على الاطلاق ولا بد من الوقوف على الاسباب التي تؤدي الى العزوف عن الزواج او تأخر الزواج وقد يكون غلاء المهور بالرغم من أن الاسلام حث على تقليلها، او الانشغال بالدراسة او صعوبة تأمين مسكن. ويقول استاذ الفقه في جامعة اليرموك ـ فضل عدم ذكر اسمه ـ بان العزوف عن الزواج هو افراز اجتماعي وبالتالي بات الشاب يتخوف من الزواج فهي اعباء والتزامات غير قادر على تلبيتها فهو بمثابة مشروع فيه درجة من المخاطرة يمكن ان ينجح او يفشل. واضاف بان السؤال الذي يجب ان يطرح للكثير من الشباب الذين يعزفون عن الزواج مع توفر القدرة عليه هل مشروع الزواج له بدائل؟ فاذا كانت الفضائيات والانترنت فان الشاب يجب ان يعلم بانه يفرغ طاقة الجسد من غير استثمار انساني وهو الزواج فالاسلام حث على الزواج وجعل شهوة البدن مع قضية نفسية وهي عبارة عن منظومة متكاملة من القيم. ** إحصائيات يبلغ عدد السكان في محافظة البلقاء (344985) الذكور (178605) اناث (166380) اما نسبة غير المتزوجين من الذكور (4ر49%) ونسبة غير المتزوجات من الاناث (0ر40%). اما نسب الفقر والبطالة باعتبارها من أهم الأسباب للعزوف عن الزواج بلغت نسبة الفقر (8ر17%) في محافظة البلقاء ومتوسط دخل الفرد (5ر857) دينار في السنة متوسط دخل الاسرة (5674) ديناراً في السنة. كما بلغت نسبة البطالة في محافظة البلقاء (7ر11%) للذكور. ويذكر بان هناك دراسة شبه رسمية اشارت الى ان هناك (66120) انثى اردنية غير متزوجة تزيد اعمارهن عن (30) عاما ولن يسبق لهن الزواج مقابل (6690) انثى عام 1979 واضافت الدراسة ان عمر الزواج الاول بالنسبة للذكور ارتفع من (20 - 30) سنة وعند الاناث من (18 - 26)سنة. وارجعت الدراسة اسباب ارتفاع معدلات العنوسة في الاردن الى التصاعد المستمر في تكاليف المعيشة ومستويات البطالة، في الوقت الذي حذرت من انعكاسات سلبية لهذه الظاهرة على الحياة الاجتماعية وتزايد عمليات الانحراف.

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  3.6K

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

حتوم ديزاين , تصميم ديموفنف , تصميم انفنتي , تطوير , دعم فني , حتوم
تصميم وتطوير حتوم ديزاين
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:46 صباحًا الأحد 26 سبتمبر 2021.