• ×
  • تسجيل

الأحد 16 فبراير 2020 اخر تحديث : 02-15-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

صفارات إنذار للتعبير عن مصاعب الحياة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

باريس - عزيز سعيداني - الحياة في الدراسة الصادرة عن المعهد العالي للأبحاث الاجتماعية في مدينة ستراسبورغ الفرنسية, نكتشف شهادات موجعة لأشخاص حاولوا غير مرة الانتحار, لكنهم خرجوا سالمين من هذا \"الامتحان\", لسبب أو لآخر. في رصيد كلير وهي في الثلاثين من العمر خمس محاولات.

الأخيرة كانت في نيسان (ابريل) من العام الماضي, عندما أصدرت محكمة الأحداث في مدينة نانسي قراراً غير قابل للطعن يقضي بوضع ابنها جيريمي البالغ 12 عاماً في مركز خاص بالأطفال والمراهقين الذين تقرر الدولة إبعادهم عن محيطهم العائلي الغارق في بحر هائج من المشكلات. أما محاولتها الأولى فتعود لسنوات الشباب, عندما كانت ساحات الكليات ومدارس التعليم التكميلي تتنافس على تجريب بعض الألعاب التي قضى فيها المئات. الصيف الماضي وصلت الى المستشفى بين الحياة والموت, واكتشف طبيب مصلحة الاستعجالات أنها مزجت بين مجموعة من المشروبات القوية وبعض الأدوية المهدئة. لكن الغريب أنها وجدت القوة اللازمة للاتصال برجال الإسعاف... ما جعل الدكتور فرانسيس اوغارت المشارك في الدراسة يستخلص أن حال كلير من الناحية \"العياديّة\" تطرح قبل كل شيء مشكلة غياب متابعة مقربة للأشخاص الذين يدرجون في خانة \"مرشح للانتحار\", وأن تجاربها المتكررة هي في الحقيقة مجـرد صفارات إنذار عنيفة, ما يعني أنها تلاقي مصاعب, إما في التعبير عن همومها أو في تلقي رسائل المحيطين بها, بصرف النظر عن مواقعهم: أطباء أو مرشدين اجتماعيين وأطباء نفسانيين. ** الجمهور الهش ويعتقد الدكتور فرانسيس اوغارت أن كلير ومن هم في دائرتها قلما ينفذون تهديداتهم المتتابعة بالانتحار. وبحسب الدراسة ذاتها فإن 3 من 10 فقط \"ينجحون\" في الانتحار. وبالإمكان تطبيق هذه المعدلات على مستوى أشمل. والملاحظ أن \"محترفي\" الفشل المتكرر في الانتحار ينتمون في غالبيتهم إلى جمهور هشّ يطلق عليه الباحثون في علم الاجتماع: \"المجموعات الحساسة\". وبينهم نجد بالتأكيد من فشلوا تماماً في بناء حياة عائلية ومن تركهم الرفاه الاقتصادي في الغرب على هامش آلته الجهنمية, ينتظرون أن تصرف لهم الدولة بعض الإعانات البسيطة, نهاية كل شهر. وهذا الجمهور إلى زيادة في السنوات المقبلة, بالنظر الى الأزمة الاقتصادية التي يكون العمال البسطاء أول ضحاياها, إضافة إلى ارتفاع جنوني في معدلات الطلاق إذ تنتهي 50 في المئة من العلاقات الزوجية الحديثة بالطلاق قبل انقضاء عامين على عقدها, بحسب إحصاءات حكومية. وربما كان الطلاق المبكر السبب الرئيس في ظهور \"جيل\" جديد من المرشحين للانتحار, اذ سجلت أقسام الطوارئ في المستشفيات الفرنسية 168 محاولة انتحار لأطفال لم يبلغوا العاشرة من العمر! يروي ماتيو انه قرر أن يضع حداً لحياته بعدما اختار والده الانفصال عن أمه للعيش مع امرأة أخرى. واستغرب أنها تكبر والدته بخمسة أعوام, وهو لم يختر بعد اذا كان سيعيش مع امّه او مع والده. وكاد ماتيو أن ينجح في محاولته, اذ اختار خروج والدته للتسوق برفقة أحدى الجارات, وتناول زجاجة مملوءة بمحلول كيماوي خاص للأعمال المنزلية. لكن والدته التي نسيت بطاقة الاعتماد المصرفية, عادت إلى البيت لتجده مرتمياً في المطبخ... وهكذا أنقذته, وهي تصر اليوم على تشديد الحراسة عليه سواء في البيت أم في المدرسة, بالتعاون مع الفريق التربوي في مدرسته. ** حملات التوعية وعلى ذكر التعليم, لا بدّ من التطرّق الى تلك الألعاب المجنونة التي تمارس خلال أوقات الفرصة بين المراهقين بحثاً, كما يقولون, عن \"عوالم أخرى\"! وساهمت هذه الظاهرة في ارتفاع حالات الانتحار في الثانويات, اذ تجاوزت العشرين خلال العامين الماضيين, ويخطئ من يعتقد بأن بعض الحالات قد تكون مرتبطة بالفشل المدرسي. وقد أدى انتحار ثلاث فتيات في الريف الفرنسي إلى إطلاق وزارة التربية حملة توعية ضد ما سمته \"التجارب الشيطانية\". من تلك التجارب الخطيرة \"لعبة\" تتمثّل في استخدام أسلاك الهاتف أو الكهرباء في تنفيذ ما يشبه الشنق الجماعي... إذ يلوي كل مشارك السلك ذاته حول رقبته ثم يتم ربط جهة منه بباب حديدي ثم يشرع الجميع في الجذب في الاتجاه المعاكس... وقلما تنتهي هذه التجارب البليدة من دون ضحايا.

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  927

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:45 مساءً الأحد 16 فبراير 2020.