• ×
  • تسجيل

السبت 29 فبراير 2020 اخر تحديث : 02-24-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

قهقهيها عاليا فالضحك من دون سبب لم يعد قلة أدب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دعوة خاصة من «سيدتي»: في الماضي كان العبوس رزانة وحشمة وكنا كلما اجتمعنا كصبايا في جلسات صغيرة للوشوشة والضحك، نؤنب فوراً من أمهاتنا او جداتنا على أن الضحك بصوت مرتفع بسبب او بلا سبب ينافي الأخلاق والأدب. لكن في عصر الأبحاث والدراسات واكتشاف أهمية الضحك في تسيير حياتنا ومساعدتنا على هضم الأسى والهموم، تحول الضحك الى رياضة يوغا وتأمل وغزت العالم الغربي محاضرات وصفوف للتدريب على الضحك والقهقهة. فتعالوا معنا في «سيدتي» لنرفع عالياً شعار القهقهة في عالمنا العربي.

ليكن هذا الشعار مثيرا للاهتمام وليتصدر ربما إعلانات الطرقات وواجهات المحلات في العالم العربي الى جانب الفساتين والقمصان وصور الفنانين، لأن الضحك بات حاجة لا غنى عنها ومن أهم ما نحتاجه في الوقت الحالي لتقوية جهازات المناعة «المتراخية» لدينا وتحسين أمزجتنا المكتئبة. وبدل ان نروّج فقط لصرعات الموضة وبرامج الفضائيات وكاسيتات الفنانين، الافضل ان نهتم أكثر بأنفسنا وعائلاتنا ومعارفنا ونشجعهم على أخذ جرعات يومية من الضحك تنسيهم هموم الأيام ومآسي الحياة. * ضحك للاستمرارية * «هذا بالضبط ما يجب ان ندعو الجميع إليه. إذ ان واقعنا المعاصر أليم لدرجة انه أنسانا حتى الابتسام وليس فقط الضحك». يعلق الدكتور عبد الله السيد، أستاذ علم الاجتماع. أما لينا المغربي، باحثة علم نفس، فتقول ان حقيقة ما يجري في عالمنا اليوم يعمق في دواخلنا مشاعر الأسى ويغرقنا في دوامة من الحزن والكآبة، مما يعزز لدينا الحاجة القوية الى الابتسام والضحك، لا لشيء بل من أجل الاستمرارية وسط مساحة معينة من الراحة والرضا. * يعوض عن الركض * تأكيداً على حاجتنا الماسة للضحك، تشير المغربي الى بحث غربي حديث كشف ان ضحكة قوية من القلب ومتتالية تعوّض دقيقة من تمارين التجديف والركض. إذ ان الضحك، كما يؤكد البحث، يتسبب بإطلاق مادة الاندورفين في الجسد، وهي المادة التي تساعد على تفريج همومنا وراحة أعصابنا وتحسين مزاجنا وتقوية أجهزة المناعة لدينا وتنشيط عضلاتنا والدورة الدموية وعملية التنفس. كما تعزز مشاعرنا بذاتنا وتحارب القلق والتوتر وتخفف من أمراض ضغط الدم. * يوغا للضحك * فائدة الضحك القصوى لفتت انتباه دكتور هندي يدعى مادان كاتاريا، فطوره من إلقاء النكات الى تأسيس ما يسمى تمارين يوغا الضحك فأصبح رائداً في المجال. من خلال كاتاريا انتشرت صفوف الضحك في مدن مختلفة من العالم الغربي. هذه الصفوف تشجع على اللجوء الى دواخلنا الدفينة واستنباط الضحك بأشكال مختلفة، ولو من خلال تقليد صوت دجاجة او صوت محرك سيارة قديمة. ومتى انفجر المتدرب ضاحكاً تنتقل العدوى الى المتفرج وهكذا. بالنسبة للنساء، أهم أنواع الضحك هو الخافت الذي تعتمد فيه المرأة على هز البطن والمعدة، وطبقاً للبحث، فهو يشد عضلات هذه المنطقة ويبعد عنها الارتخاء. * 100ضحكة يومياً * أيضاً كشف البحث ان الناس ان ضحكوا، فلا يضحكوا بما فيه الكفاية، نظراً لانشغالهم بتحصيل لقمة العيش. حتى أطفالنا سلبت ألعاب الكومبيوتر وأفلام حروب النجوم ضحكاتهم البريئة. ولكي نعوض علينا ان نضحك في اليوم 100مرة، أي ما يعادل 10دقائق من التمارين الرياضية التي نحتاجها لتجديد نشاطنا نفسياً وفيزيولوجياً. * نصائح ضاحكة * يقدمها الدكتور عبد الله السيد وينصح من خلالها كل سيدة على التدرب عليها وتشجيع أسرتها على الضحك من أجل الراحة والاسترخاء بعد يوم عمل شاق: ـ يقول الخبراء: ان البداية صعبة، لكن تشجعي وابدأي بالخطوة الاولى من تمرين الضحك: «ها.. هو.. هي..» تعاملي مع الأمر بجدية ولا تتهمي نفسك بالخبل. بعدها سيصبح عادة ثم هواية. ـ ابحثي عن مواقع النكات على الانترنت وابدأي نهارك مع عائلتك بنكتة خفيفة وضحكة. ـ احذري من الضحك العالي الذي يجذب انتباه الآخرين، فلا تفعليها في السوق مثلاً ولا وسط الناس كي لا تتهمي بالجنون او انك تضحكين عليهم. وكلا الحالين سيجلبان لك المشاكل. ـ تدربي على الضحك الخافت لأنه ينشط عملية التنفس والعضلات. ـ شجعي صديقاتك على اللقاء بين وقت وآخر وارفعي معهن شعار «ضحك وبس» لكيلا تنقلب الجلسة الى أحاديث عن هموم البيت ومشاكل الزوج. ـ قبل النوم تمددي في سريرك واصدري اصواتاً مختلفة من الضحك بحسب ما يمليه عليك مزاجك. طبعاً بعد الاعتذار من الزوج، والافضل ان تشجعيه على مشاركتك في الضحك لكي يتحسن مزاجكما وتعيدا الى حياتكما الزوجية رونقها. ـ انبشي مشاعر الطفولة من داخلك واجلسي مع اولادك امام التلفاز لمشاهدة فيلم كرتوني ضاحك لتوم وجيري، وقهقهي معهم كيفما شئت. هذه الجلسة الضاحكة تلم وتقرب شمل العائلة. ـ تعلمي كيف تبحثين عن الضحكة حتى في أبسط الأشياء وكوني مستعدة دائماً للابتسام والضحك. ـ لا تخجلي في عملية بحثك عما يثير ضحكتك.. قلّدي ضحكة فنانة تعجبك او شخصية تلفت نظرك. المهم ان تضحكي. ـ تذكري حوادث جميلة ومسلية لتضحكي عليها من جديد. ـ لا تحددي الضحك بالعمر. فالضحك يتخطى حدود السنين، المهم ان يبقى ضمن المعقول والمسموح. ـ بعد مسرحية النكد والمشاكسة مع زوجك، الجأي الى مرآة غرفة نومك او الحمام، اقفلي الباب وافتحي فمك ومارسي تمارين الضحك كيفما يحلو لك، ثم اخلدي الى النوم.


إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  1.0K

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:53 صباحًا السبت 29 فبراير 2020.