• ×
  • تسجيل

الأربعاء 26 فبراير 2020 اخر تحديث : 02-24-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

دراسة تحذر من المخاطر على الأسرة والقيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حذرت دراسة اجتماعية استطلاعية ميدانية افراد المجتمع السعودي من وجود الخادمة الأجنبية في المنزل, \"لما تمثله من خطر حقيقي على الدين والعقيدة, وخصوصاً اذا كانت غير مسلمة\", وكذلك لتأثيرها في تعريف الطفل بالعادات والأعراف, اضافة الى امكان انصرافه عن امه وتعلقه بها.

وكشفت الدراسة التي صدرت اخيراً في كتاب بعنوان: \"المرأة السعودية والخادمة\" من تأليف سلمان بن محمد العُمري, ان غياب الأسرة المتواصل عن المنزل \"ادى الى ضعف اساسي في عملية التنشئة الاجتماعية للأبناء والبنات, التي كان يقوم بها آباؤنا وأجدادنا وكبار السن في الأسرة, لكونهم مصادر التوجيه الوحيد الذي يتشرب الطفل من خلاله العادات والتقاليد\". وشددت على اهمية رعاية كبار السن للأطفال في حال تعذر وجود الأم أو غيابها بعض الوقت للعمل او التعليم. وطالبت الدراسة بإعداد برنامج وطني للتوعية, وتدعيم الوظائف التقليدية للمرأة, ونبذ الاتكالية, وترسيخ فكرة أن الاعتماد على الخادمة ليس مظهراً حضارياً ويلغي دور المرأة التقليدي بل يضر بتربية النشء. كما طالبت الدراسة بأن يشمل البرنامج توعية الآباء والأمهات من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات الثقافية والتربوية كالأندية والمدارس والجمعيات, عن اهمية دور الأم في التربية, مع التأكيد على أن \"وجود الخادمة في المنزل يعكس فشل الأم في اداء دورها, ما يعرض الأبناء للضياع والانحراف تربوياً ودينياً وأخلاقياً بتأثير الخادمة\". ومن خلال تحليل معطيات الاستبيانات الميدانية, استخلص المؤلف عدداً من النتائج: زيادة اتجاه النسوة غير المؤيدات لخروج المرأة الى العمل\" زيادة انخراط المرأة في العمل خارج الأسرة\" زيادة رغبتها في القيام بدورها في المجتمع\" زيادة عدد المؤيدات لإمكان التوفيق بين عمل المرأة وبين تربية الأولاد وتدبير شؤون المنزل\" وترى غالبية المستطلعة آراؤهن أن تربية الأولاد عامل حاسم في حياتهن وأنه اهم من العمل بالنسبة إليهن\" وترى الغالبية أيضاً ان هناك وسائل عدة للتوفيق بين العمل وتربية الأولاد. وارتكزت الدراسة على استطلاعين للرأي فصلت بينهما 10 سنوات (1993- 2002). وتبين للباحث ان معظم اللواتي شاركن في الاستطلاع الاول لم يكن يرغبن في استقدام خادمة (61,67 في المئة). بينما بلغت نسبتهن في الاستطلاع الثاني أقل من النصف (12,47 في المئة). وعزت الدراسة هذا التراجع الى اسباب عدة اهمها التقليد والمحاكاة, واعتبار استخدام الخادمة مؤشراً الى المكانة الاجتماعية الراقية, ونوعاً من السلوك المظهري والتفاخري في المجتمع. وخلصت الدراسة الى ان الراغبات في وجود خادمة, يتسمن بعدد من الخصائص اهمها ان معظمهن في سن الإنجاب (20 - 39 سنة), سبق لهن الزواج, لديهن اولاد, يؤيدن العمل, الطالبات منهن يدرسن في المرحلة الجامعية. اما غير الراغبات في وجود الخادمة, فأكثريتهن في فئة الأعمار من 20 الى 29 سنة, ومن العازبات, \"ما يشير الى اتجاه المرأة المتزوجة الى استخدام الخادمة\". ورأت الدراسة ان استخدام الخادمة \"شر تمليه الضرورة احياناً ومن اجل التخلص منه لا بد من العمل في شكل مدروس ومنظم, كما لا بد من تضافر الجهود على المستويين الرسمي والشعبي\". واعتبرت ان لا مبرر في كثير من الحالات للخادمات, مشددة على وجوب \"تعويد ابنائنا منذ الصغر على الاعتماد على النفس في قضاء حاجاتهم, وتعليمهم النظام, والبدء بعملية التوعية قبل دخولهم المدارس\", ومركّزة في هذا السياق على أهمية دور الجد والجدة او كبار السن في العائلة. ودعت الدراسة الى العمل على تقليص اعداد الخادمات تدريجاً, وعدم استقدام الخادمة, او استخدامها إلا عند الضرورة القصوى كحالات الإعاقة والأمراض المزمنة او المقعدة عن الحركة, او لكبر السن وعدم القدرة, وذلك بعد اجراء بحث اجتماعي مستوف للأسرة. وأشارت الدراسة الى ان \"من المهم إعداد دورات تدريبية للخادمات قبل التحاقهن بالعمل لدى الأسرة السعودية, وتزويدهن بمبادئ اللغة العربية, ومبادئ وعادات وتقاليد المجتمع السعودي\".

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  1.4K

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:21 مساءً الأربعاء 26 فبراير 2020.