• ×
  • تسجيل

الأحد 26 سبتمبر 2021 اخر تحديث : 09-18-2021

قائمة

محمد عياش
بواسطة  محمد عياش

التسامي او Sublimation

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تحتل الميكاننيزمات الدفاعية النفسية مكانة هامة في نظرية التحليل النفسي، بوصفها جزءاً من الدفاع التي يمتلكها الأنا في تعامله مع الواقع الداخلي و الخارجي، ومحاولته الدائمة للتوفيق بين متطلبات الواقع الخارجي واندفاعات الهو و نواهي الأنا الأعلى.
فعندما يعجز الأنا عن التوفيق بين الواقع الخارجي واندفاعات الهو ونواهي الأنا الأعلى ينشأ الصراع. وعندما يفشل الأنا في حل الصراع تتحول الطاقة النفسية المتضاربة للصراع إلى القلق اللاشعوري الغامض، الذي يشكل تهديداً للأنا أو للشخصية.
ومن أجل صد هذا القلق الغامض والتغلب عليه يقوم الأنا بحشد وسائل الدفاع النفسي التي تخفف من حدة القلق. وعندما ينهار الأنا تحت وطأة ضغط الواقع الخارجي واندفاعات الهو ونواهي الأنا الأعلى الذي يشكل الرقيب يحدث المرض أو الاضطراب النفسي، حيث يصبح الدفاع غير الناضج أو العصابي أو الذهاني هو الشكل الغالب.
ويعد فهم الدفاع النفسي وشكله والتعامل معه جزءاً مهماً في عملية التحليل النفسي، وفي فهم العلاقة العلاجية التي تسود بين المعالج و المتعالج. وعندما يفهم المريض الدوافع اللاشعورية الكامنة خلف سلوكه وبالتالي شكل الدفاع المستخدم ووظيفته يصبح أكثر قدرة على التعامل مع الواقع ويقلل من تأثير الدفاع غير السليم وإحلال أشكال أكثر نضجاً من ميكاننيزمات الدفاعية.

ميكاننيزم الدفاعي هو آلية سيكولوجية لا شعورية، يستخدمها الفرد لإضعاف الحصر (القلق) الناجم عن نزاعات داخلية بين المقتضيات الغريزية والقوانين الأخلاقية والاجتماعية، وهو مفهوم تحليلي نفسي يستخدم في وصف البنى النفسية الثابتة نسبياً والارتكازات الدفاعية المنفردة اللاشعورية التي يحاول الأنا بمساعدتها حماية نفسه من الصراعات النفسية التي يمكن أن تنشأ عن التباعد بين رغبات الهُو ومطالب الأنا الأعلى أو حتى من مطالب الأنا نفسه، وهي جزء من المنظومة النفسية التي تهدف إلى تحديد طاقة الدوافع لمهددة والمثيرة للقلق وتلعب دوراً في توازن الشخصية، غير أنها يمكن أن تتحول إلى آليات مرضيات ومعيقة إذا أصبحت هي الشكل الغالب من الدفاع.
وفق نظرية التحليل النفسي تستخدم آليات الدفاع النفسي في النمو النفسي السوي إلا أنها تؤدي عند الاستخدام المكثف والطويل الأمد، إلى الاضطرابات النفسية، وخاصة عندما تصبح هي ميكاننيزمات النفسية الوحيدة المستخدمة في حل الصراعات النفسية ومواجهتها. إنها عبارة عن أنماط خاصة من السلوك، يتم فيها تحويل إثارات الدافع التي لا تسمح لها الرقابة النفسية بالظهور إلى شكل آخر من الطاقة لنفسية التي لا تلحق الأذى الكبير بالشخصية ولا تتناقض مع متطلبات الواقع الخارجي. المحرك الذي يثير حشد آليات الدفاع هو دافع الخوف خاصة، أي عندما يرى الأنا الدافع مهدداً له. ويتجه الدفاع النفسي ضد مثيرات داخلية، أي ضد الدوافع ، أو بشكل انتقائي ضد مثير مرتبط بتصور ما ذكريات و هوامات ، أو ضد موقف محدد يقود إلى إثارة هذا المثير إذا لم يكن متوافقاً مع التوازن النفسي الداخلي، ويهدد مشاعر الأنا.
تعد آليات الدفاع الأولية جزءاً من السلوك الدفاعي النفسي الذي يضم أشكالاً متنوعة من السلوك، مثل سلوك التراجع والانسحاب وسلوك العدوان والعدوان المضاد وسلوكيات الدفاع الأخرى التي تشترك جميعها بأنها تهدف إلى صد الأخطار الحقيقية أو المتوقعة وذات المصدر الداخلي أو الخارجي، حيث يمكن تشبيه وظيفتها بوظيفة جهاز المناعة الجسدي الذي يهدف للدفاع عن الجسد ضد الجراثيم والفيروسات. وترى مدرسة التحليل النفسي أن الكثير من الاضطرابات النفسية والنفسية الجسدية عبارة عن نتائج الدفاع النفسي الفاشل تجاه محتويات غير مرغوبة ومهددة للأنا أو للشخصية.
ويمكن عدّ آليات الدفاع الأولية خط الدفاع الأخير الذي يحشد أو يجند من أجل التغلب على كل بواعث الدفاع غير المرضية أو المرغوبة والمسببة للصراع والقلق.


فرويد أول من تحدث عن آليات الدفاع الأولية، وخاصة الكبت. ورأى في آليات الدفاع النفسي محاولة مرضية و عصابية للتعامل مع الواقع، ونوعاً من الحل النفسي الاضطراري لتجنب الصراعات بين الدوافع الداخلية المتناقضة وأكد على الجانب المشوِّه والمحرِّف لواقع هذه ميكاننيزمات، ورأى أن شكل الدفاع اللاحق يتحدد في السنوات الخمس الأولى من الحياة. أما ابنته Anna فقد كانت أول من عمّق ووسع مفهوم آليات الدفاع وقامت بالتمييز بينها وشرحها، وصنفت عشرة أشكال من آليات الدفاع النفسي، وأضافت إليها ميلاني كلاين Melane Klein ست آليات هي انقسام الموضوع والتماهي الإسقاطي و إنكار الواقع النفسي والامتلاك أو السيطرة المطلقة على الموضوع.
من انجع الاليات التي يمكن ان يستخدما الفرد هو التسامي او Sublimationهو عملية عقلية لاشعورية تساعد الفرد على لارتفاع أو الارتقاء بالدافع أو الرغبة المكبوتة المرفوعة، أخلاقيا واجتماعيا إلى مستوى أسمى يكون مقبولا خلقيا واجتماعيا.
قد تأتي هذه الحيلة الدفاعية شعوريا لكنها تتم في أغلب الأحيان بصورة لاشعورية حيث تقوم على تغيير الموضوع بالنسبة للغريزة وتحويل الطاقة المتصلة بالرغبات والدوافع الممنوعة، كالرغبات العدوانية أو الجنسية المحرمة إلى توجهات اجتماعية وثقافية وأخلاقية، وفنية، أدبية سامية ونافعة مثل تحويل الرغبة في المقاتلة والمغالبة إلى تحدي الصعوبات والدوافع إلى الانجاز في ميادين العلم والمعرفة، إن التسامي في كل مراحل النمو المختلفة يساعد على الارتقاء السوي و الانتقال إلى المرحلة التالية بأقل تثبيت على المرحلة النمائية السابقة.
ويعود التسامي من العمليات الواقية من المرض النفسي الذي قد يدفع إليه الحرمان، كما أنه من أكبر العمليات الدفاعية نجاحا نتيجة ممارسة الكبت بطريقة ناجحة ويتم فيها تحويل الطاقة تغيير الأهداف دون اللجوء إلى انبعاث شحنات مضادة، ومن شأن ذلك أن يسمح للفرد أن يصرف طاقته دون أن يحول بينها وبين التصرف فلا يصاب بالمرض النفسي.
يوضح " فرويد " عملية التسامي من خلال تحويل النشاط الغريزي إلى نشاط متسامي:
وضع الطاقة النفسية في خدمة الأنا عوضا في وضعها في الأعراض المرضية، مما يسهل عملية تفريغ الموضوع الأول من الشحنة الغريزية و كنتيجة يوجه الأنا هذه الطاقة إلى موضوع آخر ليست له طبيعة غريزية.
وعليه يرى "فرويد" أن التسامي يشير إلى إطلاق الطاقة الحيوية التي وقف نموها عند مرحلة معينة من مراحل النمو والاستفادة من هذه الطاقة في الحياة اليومية، كما انه يستخدم في العلاج النفسي عندما يحاول المعالج أن يستكشف الأسباب الحقيقة لسوء التكيف ثم يعمل على توجيها إلى نشطات بديلة التي تسبب شعوره بالاتزان و الرضى عن نفسه (أديب محمد الخالدي، 2009.
و على سبيل المثال نرى إسحاق عبد القدوس كيف حول طاقته النفسية الى ابداع و تأليف الروايات و القصص القصيرة .وهي مجرد تحويل و إسقاط مشاعر الكره و الغضب و التناقضات التي عاشها في بيت السيدة روز اليوسف. حتى ان عناوين قصصه دليل على ما معناته في البيت : هي والرجال،ثقوب في الثوب الأسود ،لا تطفئ الشمس ، في بيتنا رجل ،أنا حرة ، نساء بلا رجال ، العذراء والشعر الأبيض.
1- لابلاش (ج.) و بونتاليس (ج ب.) ترجمة حجازي (م.)، معجم مصطلحات التحليل النفسي، المؤسسة الجامعية للدراسات و النشر و التوزيع، بيروت، ط، 1 ،1985 ، 936 ص.
2- شرادي (ن.) ، التشخيص و التنبؤ بالنجاح و الفشل الدراسيين لدى الأطفال و المراهقين من خلال رائز تفهم الموضوع . رسالة دكتوراه في علم النفس العيادي ، جامعة الجزائر ، 2003 .
3- BERGERET (J.) et al ., Abrège de psychologie pathologique, théorique et clinique, Paris Masson ,3eme éd, 1979.
4- FREUD (A.), Le moi et les mécanismes de défenses, Paris ,12 eme éd,T, 1990.
5- CHEMAMA (R.) et VANDERMERSCH (B), Dictionnaire de la psychanalyse, Larousse, paris, 2008.

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  670

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

حتوم ديزاين , تصميم ديموفنف , تصميم انفنتي , تطوير , دعم فني , حتوم
تصميم وتطوير حتوم ديزاين
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 صباحًا الأحد 26 سبتمبر 2021.