• ×
  • تسجيل

السبت 28 نوفمبر 2020 اخر تحديث : 11-24-2020

قائمة

الاستاذ عياش محمد
بواسطة  الاستاذ عياش محمد

التلصص البصري Le voyeurisme

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التلصص البصري Le voyeurisme

يسمى أيضا التلصص البصري أو استراق النظر بمعنى أن شخص ما يقوم بالنظر الى المناطق الحميية لشخص ما دون ان يعلم الثاني بمقصد الفاعل .
يعرفه جورج بروان George R.Brown في 2019 .
يتمثل هذا الاضطراب في الحصول على النشوة الجنسية من خلال مراقبة شخص ما بدون علمه او رضاه اثناء الاستحمام او وضع اللباس او ممارسة الجنس مما يستدعي استثارة النزوات و الهومات Pulsions et Fantasmes .
من بين اشكال التلصص البصري ، النظر بالعين المجردة من خلال ثقب باب او من وراء حجاب او استعمال المنظار في العمارات المقابلة اما مشاهدة اللقطات الحميمية في الافلام الادب الفاضح Pornographie او على شبكة الأنترنت هذا موضوع اخر من الاضطرابات الجنسية Jean-Luc Cacciali2002
يصنف في الدليل الإحصائي للاضطرابات العقلية للجمعية الأمريكية DSM 5 كسلوك مرضي لأنه استجلاب اللذة الجنسية بصريا و بالتلصص سلوك خارج إطار معايير السواء في علم النفس العيادي .
تبدأ جذوره النفسية أثناء أزمة المراهقة كما يسميها اريك اريكسون (تواتي ،2013) يكون هذا السلوك في أول بدايته أمر عادي لكن بعد الإدمان و يصبح من صعب الإقلاع عنه ،يتحول إلى سلوك باثولوجيي كما نجده منتشر عند الراشدين الكبار من ذوي العجز الجنسي أو الحرمان بسبب ظروف متعددة .
رغم وجود شبكة الانترنت و الانتشار الهائل للمواقع الجنسية المتاحة بكبسة زر او كليك الفارة فهي لا تصنف على إنها تلصص بصري .
فالغاية من التلصص البصري جلب المتعة الجنسية من خلال النظر إلى المناطق الشبقية zones érogènes لشخص ما يجهل مراقبة الأخر له .

تبدأ جذور هذا الاضطراب في بداية المراهقة حيث تدخل مفاهيم الجنس الحقيقي حيز الوعي عند الفرد و يستمر هذا الاضطراب طول حياة الشخص المصاب اذا لم يتلقى علاج نفسي سلوكي معرفي.
نسبة انتشاره ترتفع عند الذكور حتى تصل إلى 12 % أما بالنسبة للإناث فهي لا تتعدى 4 %.
المقاربة التفسيرية:
ترى المدرسة السلوكية إن موضوع التلصص البصري مثله مثل معادلة المثير و الاستجابة حيث اقترن المثير و هو جسد المرأة أو الرجل مع ظهور الاستثارة الجنسية في الخفاء و بالتالي جلبت المتعة الجنسية.
هذه المتعة تتمثل في الانتصاب و تدفق الدم على مستوى القضيب مما يساعد الدماغ على إفراز هرمونات النشوة. و بتكرار العملية يتم تعميم السلوك كما يستفيد من التعزيز من حين لآخر هذا ثم يسجل على مستوى الذاكرة كخبرة.
أما على مستوى الدماغ تتكون مسارات عصبية و أخرى كيميائية و دوائر انعكاسية من خلال تكرار السلوك و ظهور الاستجابة.
فسره علماء الانثروبولوجيا على ان هذه الظاهرة تعود بنا إلى المشهد الاولي Scène Primitive التي حدثت للإنسان القديم في الكهوف حين كان يشاهد العملية الجنسية بين الذكر المهيمن Le mal Dominateur و إناث الرهط البدائي حيث كان حظ تزواج الذكور الصغار قليل جدا بسبب سيطرة الأب أو الذكر القوي.
التشخيص:
لا يمكننا التحدث عن التلصص البصري إلا إذا توفرت الأعراض التالية و في مدة لا تقل عن 6 أشهر على التوالي:
- العملاء الذين حدثت لهم عدة استثارات جنسية من خلال مشاهدة اسخاص آخرين تحت ظروف شبقية دون رضاهم أو علمهم و هذه الاستثارة تكون مصحوبة بنزوات و هومات و سلوكات جنسية .
- هذا التلصص يؤثر على هولاء الاشخاص تأثير شديد و ملفت للانتباه على المستوى الاجتماعي و المهني .
- وجود الاعرض لمدة تفوق ستة اشهر.
- الاشخاص التي تقل اعمارهم على 18 سنة لا يصنفون مع المتلصصين بصريا.
- تصبح عادة علة شكل سلوك الوسواس القهري.

الاثار الصحية:
إن إشكالية التلصص تكمن في السلوك المصاحب لعملية التلصص وهي العادة السرية و التي لها تداعيات كبيرة عند الإفراط في ممارستها .
تأثير على بعض مناطق الجهاز العصبي المركزي كالدماغ التي تستثار جنسيا مع الكف الفعلي يعني تشبه الهلاوس في رمزيتها .
تؤثر على اتخاذ القرار بمعنى تأثير على مستوى الفص الجبهي .
يؤثر على هسبوتالاموس المسؤول على الغريزة الجنسية .
تتاثر الغدد الكضرية حيث تصاب بالإرهاق مع تسجيل مشاكل في البروستاتة لاحقا.
العلاج :
اغلب المصابين من هذا الاضطراب لا يسعون الى العلاح بسبب جانبه الاخلاقي او الاجتماعي و الخوف من الوصم .
علاجات نفسية جماعية و علاجات سلوكية معرفية في بعض الاحيان ،اما الدوائية فتكون مثبطات على شكل Des inhibiteurs و anti-androgènes.
المراجع:
1- محمد علي البار، الامراض الجنسية ،1986،دار المنارة، جدة ،المملكة العربية السعودية.
2- محمد الهواري،الجنس و التربية الجنسية في ضوء الشريعة الاسلامية ،2004.
3- عبد المنعم الحفني، الموسوعة النفسية الجنسية ،2002 ،مكتبة مدبولي،مصر.
4- Jean-Luc Cacciali Une perversion du regard : le voyeurisme Journal français de psychiatrie 2002/2 (no16), pages 33 à 34

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  173

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 02:38 مساءً السبت 28 نوفمبر 2020.