• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 اخر تحديث : 10-18-2020

قائمة

عبد العزيز السلامة - أوثال
بواسطة  عبد العزيز السلامة - أوثال

العنف الأسري!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
انتشرَت ْ في المُجتمَعات الإنسانيَّة الكثيرٌ من الظَّواهر القديمة, و عمَّتْ أخطارها, و تُعتبَر ظاهرة العنْف بتعَدُّد مسمَّياته، واختلَاف أنواعه , من الظواهر التي ارتَبطَتْ ارتِباطًا وثِيقًا مُنذ وُجِد الإنسان, و من أنواع العنف: ظاهرة العُنف الأسري التي تُعَدُّ من الظواهر الاجتماعية الخطيرة, وإن كانت تبدو بسيطةً في بدايتها إلا أنه في الغالب تَظهَر نتائجها السيئة على المدَى البعيد, وذلك بعد تعاقُب الأيام , و تتَابٌع الشّهُور و الأعوام, حيث يَنتج عنها الكبْت و العُقَد والاضطرابات النفسية لدَى الأفراد , فتكُون الشَّخصِية مريضةً , ممَّا يؤَدي إلى ظهور خلَلٍ واضطِرابٍ في العلاقات والسُّلوك والشخصية, و يُؤَدِّي إلى انتشار العداوة , و تفكُّك الرَّوابط الأسرية. و يَنجُم عنها مساوئ حيثُ. يُرافِق الأبناء رُفقاء السّوء, للتنفيس عن همُومهم, فيَجرِفونهم إلى الطّرُق المشبُوهة و الملتَوِية، ويُوقِعونهم في المخدِّرات, فيكون مصيرهم ما بين قُضبان السُّجون لا قدَّر الله و يُعتبَر العُنف الأسري مسألة ًاجتماعيةً تربويةً. أشغلَتْ الآباء والأمَّهات. وانبرَى لها الكثير من ذوِي التربية والاختصاص. ودوَّنوا في التربية وأساليبها الكثير من الكتب القيِّمة التي تحمل بين صفحاتها كثيرًا من النصائح و التوجيهات النافعة,و قد يكُون لانتشارها أسبابُ كثيرةٌ مثل: ضعْف الوازع الدِّينيّ و الجهل و وُجود الضُّغوط النفسية في الحيَاة, و كَثرَة المشاكل, وزِيادة الأعباء والتكاليف الأسرية أو الاقتصاديَّة أو الاجتماعية وغيرها، أو الإِهمال التربَوِي من قِبَل الوالدَين , ونهْج أسلوب الحزْم والشِّدة , أو التساهل والإِفراط أو التَّهكّم و السُّخرِية. بعيدًا عن الاعتدال والوسَطيَّة. لذلك ينبغي تضافُر الجهود من رجالات المجتمع المُخلصِين , و إِيجاد الدَّواء قبل أن يَستفحِل الداء , و الحِرْص على توعية المجتمع من المشاكل الاجتماعية عامَّة, و تحذيرهم من العنف الأسري و التعامُل تعامُلًا جيِّدًا، عن طريق تكثيف البرامج التربوية واستخدام الأساليب الناجِعة ما بين الوعْظ والتوجيه والإِرشاد الدِّيني , واستضافة ذوِي الاختصاص من رجالات التربيَة والتعليم في برامج تربويةٍ تقدِّم الحُلول النفسية الهادفة، والتوجيهات القيِّمة للأفراد والأسَر، والحِرص على توعية المجتمع وتثقيفهم في أسَاليب التربيَة مع الأبناء و غَيرهم ، حتى ينشؤُوا صالحِين, و يستطيعُوا مُواجهة المشاكل والأزَمات في هذه الحيَاة، و ينفعُوا أنفسهم و الوطَن.

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  10

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:57 صباحًا الثلاثاء 20 أكتوبر 2020.