• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 اخر تحديث : 09-24-2020

قائمة

عبد العزيز السلامة - أوثال
بواسطة  عبد العزيز السلامة - أوثال

الحوار الهادف!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعتبر الحوار الهادف مع الأبناء أو الأصدقاء أو غيرهم من طبقات المجتمع المتقلبة في المشاعر والنفوس والأحاسيس لها الأثر الطيب في كسب تلك النفوس، وتوجيهها توجيها سليما عبر هذا الحوار الجيد والنافع، ومتى كان هذا الحوار قائما على المجادلة الحسنة، وتقبل آراء الآخرين بكل تقدير واحترام، وتوجيه الآراء الخاطئة توجيهاً سليماً وذلك بعيداً عن النقد الجارح أو البحث عن أخطاء الآخرين! ولكن ما واقع هذا الحوار في حياتنا اليوم؟! وما دوره في حياة الناس؟! وهل يستخدم المربون آباء وغيرهم في المجتمع فن الحوار اليوم؟!
فمن المؤسف أن نرى كثيراً من الأسر اليوم قد أهملت الحوار الناجح مع أبنائها، ذلك الحوار القائم على التهذيب والتوجيه والإقناع، بل تستخدم أسلوب الشدة والحزم أو التهكم والسخرية بهؤلاء الأبناء، ولو لأبسط الأمور والأسباب، وتوجه الأبناء بالقوة والزجر والتهديد: افعل هذا، ولا تفعل ذاك، أو السخرية من أخطاء الأبناء. مما كان لتلك المعاملة المتقلبة سواء مع الأبناء أو غيرهم من فئات المجتمع الآثار السلبية على الأبناء والأسر والمجتمع، وأسر أخرى أفرطت إفراطاً شديداً في حب أبنائها، وتركتهم بدون رقيب في هذه الحياة، أو توجيه أخطائهم عن طريق الحوار اللطيف، وهاتان صورتان في المعاملة كان لهما الآثار السلبية في المجتمع. فما أسباب انتشار كثير من الأمراض النفسية بين الصغار والكبار؟! وما عوامل فشل الكثير من شباب اليوم في حياتهم العلمية أو العملية؟! ولماذا كثرت المشاكل بين العديد من الأسر فتقطعت أوصال تلك الأسر، وتفرقت، ولمَ انجرف كثير من الشباب خلف السموم والمخدرات، وانحرفوا عن الطريق بأسباب تلك الأفكار الفاسدة والمبادىء الضالة والمنحرفة، فأضروا أنفسهم وأضروا الوطن والمواطنين. فأين دور الحوار البناء الذي يصحح المفاهيم الخاطئة بأسلوب جيد ومقنع، فنحن اليوم وكل يوم محتاجون إلى الحوار الهادف مع الآخرين صغاراً وكباراً، فعن طريق هذا الحوار الجيد والهادىء نعرف مشاعر الآخرين وسلوكياتهم، فنشجعهم على السلوكيات الحسنة، ونحذرهم من السلوكيات السيئة، ونصحح لديهم تلك المبادىء والمفاهيم الخاطئة حتى يكون الصغار أو الشباب على بينة من أمرهم، ويعرفوا ما يضرهم وما ينفعهم في هذه الحياة، ولا يكونوا عرضة للضياع، واتباع الأفكار المنحرفة.

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  48

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:38 مساءً الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.