• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 اخر تحديث : 09-24-2020

قائمة

عبد العزيز السلامة - أوثال
بواسطة  عبد العزيز السلامة - أوثال

التسول مرض اجتماعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعتبر التسول إحدى الظواهر الاجتماعية الممقوتة , و وسيلة من وسائل كسب الأموال بطرق غير مشروعة , و هي عامل رئيس في وجود أفراد عالة على المجتمع و الوطن . و التسول مرض اجتماعي له آثار سيئة كانتشار البطالة و السرقة و العداوة , و زعزعة كيان الأسر و انتشار السلوكيات الخاطئة بين أفراد المجتمع , و إن ديننا الإسلامي حذر من التسول , و حث على الترفع عن المسالة و ذلها, فقال صلى الله عليه وسلم : ( ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة ليس في وجهه مزعة لحم ) متفق عليه . و قال صلى الله عليه وسلم : ( من سأل الناس أموالهم تكثرا فإنما يسأل جمرا فليستقل أو ليستكثر) رواه مسلم. و عندما حذر الدين القويم من المسألة لعواقبها الوخيمة فتح أبواب العمـل وحث على العمل والكسب الطيب , كي يحفظ الإنسان نفسه من الفقر , ويبتعد عن مسألة الناس قال صلى الله عليه و سلم : ( لَأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ أحبلهُ, ثم يأتي الجبل, فَيَأْتِيَ بِحُزْمَةِ من حَطَبِ عَلَى ظَهْرِهِ, فَيَبِيعَهَا, فَيَكُفَّ اللَّهُ بِهَا وَجْهَه, خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ, أَعْطَوْهُ أَوْ مَنَعُوهُ) رواه البخاري ومن الغريب أن نرى أكثر هؤلاء المتسولين لا ينتمون إلى بلادنا وفـدوا إلى مملكتنا , واحترفوا ظاهرة التسول لاستعطاف قلوب الناس , وابتزاز أموالهم , و هم قادرون على العمل , وليس بهم عاهات ينتشرون بين المساجد , ويتنقلون بين الأسواق , و تنشط تلك الظاهرة في مواسم الأعياد , يتخذون . والأسوأ من ذلك إن سلك مسلكهم صغار السن الذين لا يدركون عواقب الأمور, فتوقعهم ظاهرة التسول في سلوكيات خاطئـة , أو يستغل ضعاف النفوس و ذوو القلوب المريضة الأطفال: اليتامى و الفقراء و المساكين في المسألة في أعمال سيئة , فيها تدمير لكيان الأطفال و الأخلاق , فتنتشر في المجتمع . وإن دولتنا الغالية لـم تـأل جهودها المتواصلة في القضاء على هذه الظاهرة , فأنشأت أجهزة كثيرة في مختلف مناطق المملكــة ومحافظاتها لمكافحة التسول , وخصصت رواتب للعجزة والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة والتي كان لها الأثـر الطيب و المحمود في انحسـار هذه الظاهـرة . وأخيرا ينبغي على المجتمع أن يكثف البرامج التربوية و التوعوية الهادفة التي تكون سببا في توعية المجتمع عامة صغارا وكبارا ذكورا و إناثا لمسـاوئ التسول و غيره من الآفات الاجتماعية التي تضر الوطن .

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  57

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:19 مساءً الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.