• ×
  • تسجيل

الجمعة 18 يناير 2019 اخر تحديث : 01-13-2019

قائمة

عبدالرحمن حسن جان
بواسطة  عبدالرحمن حسن جان

نظرية العلاج التكاملي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما كنت أعمل كمعالج اجتماعي نفسي ضمن الطاقم الطبي في مستشفى الأمل بجدة ( مستشفى متخصص في علاج إدمان المخدرات ) ومستشفى الصحة النفسية بالطائف ، كان يُقَدم للمرضى برنامج علاجي متكامل يشمل العلاج الديني والعلاج الدوائي والعلاج النفسي والعلاج الاجتماعي والعلاج بالعمل والترفيه ، وكنا نلاحظ نحن المعالجين أن المرضى المواظبين على جميع هذه البرامج العلاجية التكاملية يستفيدون أكثر من العلاج لا سيما العلاج الديني فلا شك في ذلك فالدين هو الأساس وعلى رأس تلك العلاجات وفي مقدمتها ، فإذا كان الوازع الديني قوي لدى الإنسان تلاشت كافة مشكلاته الأخرى الصحية والنفسية والاجتماعية والعكس قال تعالى ” وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكً ” .

ذكر طبيب نفسي في قناة فضائية أن مصحة نفسية في إحدى الدول الأجنبية يخصصون حصة يومياً للمرضى يستمعون فيها للقرآن الكريم لأنهم وجدوا أن المرضى رغم أنهم غير مسلمين ولا يتحدثون اللغة العربية يكونون أهدى في هذه الحصة ، و ذكر الدكتور عبدالعزيز سرحان عندما كان مديراً للمركز الإسلامي في أسبانيا أن امرأة أسبانية غير مسلمة دخلت عليهم المركز وهي تتألم وتصيح بشدة وتطلب منهم أن يسمعوها القرآن .

كان برنامج النشاط الرياضي من ضمن الأنشطة والبرامج العلاجية المقدمة للمرضى ، في كلا المشفيين اللذين عملت بهما سابقاً ، وكان المرضى يعطونا رجع الصدى أو انطباعهم fed back بعد الانتهاء من ممارسة الأنشطة والألعاب الرياضية ، أنهم يشعرون بالراحة النفسية وتحسن المزاج .

إنّ الانشغال الدائم تحت ضغط العمل والدراسة يعرض الإنسان للعديد من الاضطرابات الجسدية والنفسية على السواء ، الأمر الذي أظهر الحاجة لفترةٍ من الراحة والاسترخاء والتأمّل ، وفترات أخرى لممارسة الهوايات المختلفة والانطلاق للحياة . ولا شكّ أنّ ممارسة الرياضة من أفضلِ الطرق للتخلّص من التعب الجسدي والنفسي واستعادة النشاط والطاقة .

كما أن للرياضة عدة فوائد نفسية أهمها : تزيدُ إفراز الأفيونات الطبيعية (الأدرينالين والإندورفين) ؛ والتي تعدّ مسؤولة بدورِها عن تعزيز مشاعر السعادة والرضا ، والتخلّص من الإحباط والقلق ، وتقي من الإصابة بالاكتئاب ، وتعزّز الثقة بالنفس ، خصوصاً عند الوصول للياقة المطلوبة وتحسين قوام الجسم ، وتزيد معدّل الهدوء والاسترخاء والراحة ، الأمر الذي يؤدّي إلى نوم مريح ليلاً بعيداً عن الأرق ، وتُعالج نوبات الغضب ، والرياضة تحقق الوحدة بين الجسم ، والعقل ، والنفس على حدٍّ سواء ، وتعلّم الصبر ، والإرادة ، ومساعدة الغير وتنظيم الوقت ؛ نظراً لما فيها من التزام في أداء التمارين البدنية ، وتحسّن العلاقات الاجتماعية ؛ فهي سبباً في التعرف على المزيد من الأصدقاء ، وتمنح الشعور بالقوة ، والقدرة على إتمام النشاطات اللازمة وتأدية المجهودات العضلية والحركية دون تعب ؛ الأمور التي تعزز الشعور بشبابية العمر .

أما فوائد تدخل الجانب النفسي والاجتماعي في العملية العلاجية عديدة ، ولكن أكتفي فقط بما استمعت إلىه من طبيب في البرنامج الإذاعي بك أصبحنا ، ذكر أن مريضة كانت تراجع لديهم في المستشفى وتستخدم الأدوية منذ أحد عشر عاماً ، وبعد أن جلست معها الأخصائية الاجتماعية وتعرفت على المشكلة الزوجية التي عانت منها المريضة طوال تلك السنوات وبعد التدخل الاجتماعي بين طرفي المشكلة ( الزوج والزوجة ) ومساعدتهما في الوصول للعلاج الاجتماعي المناسب ، وكان من النتائج الايجابية المترتبة على ذلك أن المريضة أوقفت الأدوية نهائياً .

*أخصائي أول اجتماعي

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  58

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )