• ×
  • تسجيل

الجمعة 21 سبتمبر 2018 اخر تحديث : 09-12-2018

قائمة

عبد العزيز السلامة / أوثال
بواسطة  عبد العزيز السلامة / أوثال

صِلَةُ الرَّحِم!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما أفضلَ الدينَ الإسلامي! دِين الخيرِ والوسَطيّة والاعتدال, ودين المحبةِ و التقوى والكمال. قال اللهُ تعالى:﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا ﴾ المائدة. دِينٌ يحُثّ على كل ما يقوّي وشائجَ الروابط و التواصل بين المسلمين أفرادا وأسَرًا ومجتمعاتٍ , و التي تنشُر الألفة و المحبّة كانت من أعمال الخير الكثيرة , أوِ الأقوال المحمودة , و نهى عنِ السجايا السيئة من أقوال وأفعالٍ.و من هذه الأعمال الفاضلةِ: صِلة الأرحام و البرِّ بهِم و الإحسان إليهم. و لأهمية صِلة الأرحام بين المسلمين , وفضلِها العظيم في الدنيا و الآخرة , جاء الوَحيان مملوأيْن بالشواهد التي تأمر بصلة الرَّحِم , و تنهى عن قطيعة الأرحام قال الله تعالى وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا) الإسراء, و قال تعالىإِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) النحْل , وقال تعالى يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) النساء. وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَالرَّحِمُ مُعَلَّقَةٌ بِالْعَرْشِ ، تَقُولُ: مَنْ وَصَلَنِي وَصَلَهُ اللَّهُ ، وَمَنْ قَطَعَنِي قَطَعَهُ اللَّه) مُتَّفقٌ علَيه ,وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّه تَعَالى خَلَقَ الخَلْقَ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْهُمْ قَامَتِ الرَّحِمُ، فَقَالَتْ: هَذَا مقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنَ الْقَطِيعَةِ، قَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ، وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى، قال: فذَلِكَ لَكِ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اقرؤوا إِنْ شِئْتُمْ: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ *أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ ـ محمد) متفقٌ عَلَيهِ.وقال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ) متفقٌ عَلَيهِ. و لصلة الرحم فوائدُ كثيرة , و فضائلُ عظيمة منها: أن صلَة الرَّحِم من علاماتِ الإيمان بالله واليوم الآخر, وسببٌ لدخول الجَنة , وزيادة العمر وبسْطِ الرزق,وحلُل البَرَكةِ, قال صلى الله عليه وسلم من أحبَّ أن يبسَطَ له في رزقه ويُنسَأ له في أثَرِه فليصِلْ رحِمَه) رواه البخاري. وسببٌ في انتشار المحبة بين الواصلِين. و من آثار قطيعة الرحم: أن قاطعَ الرحم لا يدخلُ الجنة معَ السابقِين والناجين؛ فقَد يتأخرُ للجزاء والحساب. , قال صلى الله عليه وسلم لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَاطِعُ) متفقٌ عَلَيهِ. أي: قَاطِعُ رَحِمٍ. و اعلمْ أخي المسلِم أن لقطيعة الرحم عواملُ منها: ضَعْف الوازع الديني , و الجهلُ بالأجر العظيم الذي أعدَّه الله لواصلِي الأرحام , أو جهْل العقوبة و الوعيدِ الشديد للقطيعة , أوِ الانشغال بهذه الدنيا الفانيةِ, والانقطاعِ الطويل عن زيارةِ الأرحام؛ مما ينتُجُ عنه وَحشةُ القلوب و صدودُها, فتألَفُ القطيعةَ , قال تعالى فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ* أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ (محمد.أو يُعَجِّل اللهُ العقوبة في الدنيا , قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَمَا مِنْ ذَنْبٍ أَجْدَرُ أَنْ يُعَجِّلَ اللَّهُ تَعَالَى لِصَاحِبِهِ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا، مَعَ مَا يَدَّخِرُ لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِثْلُ الْبَغْيِ وَقَطِيعَةِ الرَّحِمِ) رواه الترْمذي .وأخيرًا أخي المسْلم:احرَصْ على الأخلاق الطَّيِّبة, و ابتعد عن الصفاتِ السيئة ، و صِلْ من قطعك , وأعْطِ مَن حرَمَك , وأعرِضْ عمَّنْ ظلَمكَ , وعلى الأفراد والأسر والمجتمعِ أن يهتموا بصِلةِ الرَّحم كثيرا , و يحرِصوا على توعيةِ الأبناء والأحفاد بأهمية حقوق الأرحام و ذوي القرْبى ، و الحث على صِلَتهم, و إن كانوا قاطِعي رَحِم , كي يتعرفوا على أحوال أرحامهم , و يعرِفوا حالاتهم , فتصفوَ النفوس , و ينتشر التراحم و التوادُّ و التعاطف بين المسلمين , و عدم معاملتِهم بالمثْل في القطيعة , فلَيْس الواصلُ بالمكافئ، ولكن الواصلَ الذي إذا قطِعت رحمُه وصَلَها,قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيْسَ الوَاصِلُ بِالمُكَافِئ، وَلكِنَّ الوَاصِلَ الَّذِي إِذَا قَطَعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا) رواه البخاري .فالواصلُ هو الذي يصِلُ من قطَعه، و لا يعامل الناس بمثل ما يعاملونه به. وخيرُهما الذي يبْدأ بالسَّلام, قال النبي صلى الله عليه وسلملا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ، يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا ، وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلامِ) مُتَّفقٌ علَيه. عبد السَّلامة/ أوْثَال.

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  17

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )