• ×
  • تسجيل

الخميس 13 ديسمبر 2018 اخر تحديث : 12-07-2018

قائمة

عبد العزيز السلامة / أوثال
بواسطة  عبد العزيز السلامة / أوثال

الإِسلام و الأيتَام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من قيَم هذا الدِّين القويم صُور التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع كالوالدَين و ذِي القربى و الفُقراء و الجار و المساكين. و الأيتام فئة غاليةً من المجتمع بحاجةٍ إلى الرحمة لأنهم عاشُوا حياة البُؤس و الحِرمان , و فقدوا مشاعر العَطف و الحنان ، فغابت عنهم الابتسامة، وتكالبت عليهم ظروف الحيَاة العصبة. و لقد اهتم الإسلام باليتيم, وأمَر بالرِّفق به، والشفقة عليه ونهى عن قهْره، والاعتداء على أمواله. قال تعالى: (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ)الضحى,و قال تعالىإِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) النساء, وقال صلى الله عليه وسلّم: ( أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتَين ) وأشار بالسَّبَّابة والوُسطى , وفرَّج بينهما. فالإسلام قدَّم هذه الفئة إلى المجتمع في أروَع صورةٍ إنسانيةٍ تمثلتْ في صُورة التكافل الاجتماعي و الدمْج في المجتمع للترويح عن النفس ، و الخروج من الغُربة والوحدة التي يشْعر بها هؤلاء اليتامى, و حثَّ على كفالة اليتيم لما فيها من الأجر و الثواب ,ولم يهملهم كالمجتمعات الأخرى. عبد العزيز السلامة / أوثال

إرسال لصديق
بواسطة : هبة محمد
 0  0  230

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )