• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 اخر تحديث : 10-22-2017

قائمة

أ طلال محمد الناشري
بواسطة  أ طلال محمد الناشري

جدة والحاجة لدور رعاية المسنين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من المعروف أنّ الإنسان يمرّ بمراحل مختلفة خلال مسيرة حياته فهو يبدأ طفلا ثم شاباً، ومن ثم طاعناً في السن والإنسان الطاعن في السن تبدأ وظائفه وقدراته العقلية والجسدية بالتراجع التدريجي إلى أن يحتاج إلى عناية ذاتية واجتماعية ونفسية وصحية واقتصادية وخاصه إذا كان لا يوجد له من يرعاه ويوفر له السكن والمأكل والمشرب والرعاية الازمة. والحمد الله دولتنا اعزها الله ممثله في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أنشئت عدة دور لرعاية المسنين وتقديم خدمة الرعاية لكبار السن من الرجال والسيدات في عدة مدن، ولكن هذي الدور لا تكفي لاستيعاب جميع المحتاجين لها من كبار السن وأصبح هناك قائمة انتظار لدخول هذي الدور مما يؤدي الى شغل بعض كبار السن لأسرة المرضى في المستشفيات الخاصة والعامة وحرمان بقية المرضى المحتاجين للعلاج من الدخول للمستشفيات من اجل العلاج. وأيضا انتشارهم في الأماكن العامة وخاصة للذين لا يوجد من يعولهم ويوفر لهم الرعاية الاجتماعية المتخصصة.
ولو نظرا لعدد دور رعاية المسنين في المملكة لوجدنا انها حوالي 10 دور تقدم خدمتها للمسنين في جميع مدن المملكة علما بان مدينة جدة لا يوجد فيها أي دار لرعاية المسنين، ويوجد فيها فقط الاربطة الخيرية والتي امتلأت بالعجزة من السيدات. ولو نظرنا الي عدد المسنين حسب توقع الإحصاءات الرسمية للمملكة لوجدنا أنه سوف يفوق اثنين مليون مسن بحلول عام 2019، وهذا العدد يحتاج الي التخطيط السليم من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لاحتواء هذه الاعداد وتقديم الرعاية والعناية الازمة لهم, سواء بدعمهم اقتصاديا في منازلهم اذا كان هناك اسرة ترعاهم، او توفير مكان مناسب لهم في احد الدور بدون قائمة الانتظار وخاصة اذا اتضح للمسئولين عدم وجود من يرعاهم من اسرهم اوانهم لا يجدون الرعاية الازمة او الرفض والإهمال من قبل اسرهم وهذا يقع ايضا تحت مسئولية الحماية الاجتماعية والتي هي تابعه لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية والذي نامل ان يجدو الاهتمام والرعاية الخاص .

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  201

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )