• ×
  • تسجيل

الإثنين 30 مارس 2020 اخر تحديث : 03-27-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

هل أثّرت التكنولوجيا على الحب والرومانسية؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في مواجهة التطوّرات التكنولوجية المتلاحقة، حتى الحب والرومانسية لم يعودا كما مضى ولم يسلما من التغيير.

يشير الخبراء إلى أن التكنولوجيا قد غيّرت جذريا من الطريقة التي يجد بها الشخص نصفه الآخر، وأن تنامي طرق الاتصال عن طريق الإنترنت، وسهولة إقامة علاقات وصداقات مع بشر من دول مختلفة، إضافة إلى اختلاط الثقافات، قد غير كثيرا من مفردات علاقات الحب.

مثلا، بعد أن كان المحبون يتبادلون رسائل الحب المكتوبة، والمعطرة بالعطور، والتي كانوا يخوضون المغامرات من أجل إيصالها إلى المحبوب عبر وسطاء يفسدون الأمور أحيانا، صارت الرسائل تصل في ثوان عبر الإيميل والرسائل النصية القصيرة SMS. كان إرسال الخطابات عبر البريد العادي يعني أن الرد قد يصل بعد أيام عديدة، لكن اليوم قد يصل الرد بعد ثوان قليلة، وهذا دفع بالعلاقات الرومانسية إلى التطور بسرعة، سواء في اتجاه توطيد العلاقة أو فضّها!

أيضا أدت العلاقات الإنترنتية إلى توسيع النطاق الجغرافي الذي يتعارف فيه الناس إلى آفاق غير محدودة، حيث يمكن أن يتلاقى الآن أشخاص لهم نفس الميول من أماكن متباعدة، وحتى من دول مختلفة، حيث تجاوز الأمر مسألة ابنة الجيران في الحي إلى ابنة أناس آخرين في دول أخرى.

وهناك مواقع إنترنت عديدة تسهّل عملية المواعدة والعثور على شريك الحياة، وبدأت هذه المواقع في التسعينيات، وقد اعتبرها الناس وقتها أماكن لالتقاء الفشلة وغير القادرين على التواصل بشكل طبيعي، لكن اليوم تغيرت النظرة إليها، وصار عدد كبير من الناس يستخدمها.

وتشير دراسة أجريت في الولايات المتحدة عام 2010 إلى أن واحدة من كل 5 علاقات عاطفية جديدة قد بدأت على الإنترنت.


المصدر : المركز العربى لأبحاث الفضاء الإلكترونى

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  957

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:29 مساءً الإثنين 30 مارس 2020.