• ×
  • تسجيل

السبت 29 فبراير 2020 اخر تحديث : 02-24-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

في اليوم الإعلامي للطفل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جهود دولية لتوسيع مشاركة الأطفال في الحوار فيما يخص إهتماماتهم وحاجاتهم سوريا يصادف التاسع من شهر كانون الأول يوم الطفل الاعلامي، وهو مناسبة لتكريس الاهتمام بواقع شريحة الأطفال في العالم، تضاف الى مناسبات اخرى تهدف الى دوام الاستمرار والرعاية والعناية بأجيال المستقبل. ففي تقرير منظمة اليونيسيف السنوي والذي جاء تحت عنوان: «وضع الأطفال في العالم 2003». ركز التقرير على تذكير الكبار بالتزامهم باستخلاص آراء الأطفال والشباب ووضعها في الاعتبار عند اتخاذ قرارات تؤثر على حياتهم.

الجمعية العامة للامم المتحدة عقدت في أيار عام 2002 دورة خاصة بالاطفال وكانت تلك المرة الأولى التي تجتمع فيها الجمعية العامة كي تناقش قضايا الأطفال على وجه الحصر، وكانت المرة الأولى التي تدخل فيها اعداد كبيرة من الأطفال كأعضاء رسميين في الوفود، ممثلين لحكومات ومنظمات غير حكومية. ‏ السيد كوفي عنان عن هذا الحدث قال: «أحدث وجود الأطفال تحولاً في اجواء الأمم المتحدة، فقد اضفوا على مناقشاتنا، المتردية والدبلوماسية عادة، انفعالاتهم وتساؤلاتهم ومخاوفهم وتحدياتهم وحماسهم وتفاؤلهم، لقد جاؤوا إلينا بأفكارهم وآمالهم واحلامهم، لقد بعثوا الحياة في القيم التي تضمنتها اتفاقية حقوق الطفل، واسهموا بأمر لايعرفه سواهم، ألا وهو تجربة ان تكون شاباً في القرن الحادي والعشرين، في وقت يستمر فيه تزايد الاصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الايدز) بمعدلات مدمرة، وفي وقت تتعايش فيه ثروات لم يسبق لها مثيل مع الفقر المدقع، وفي وقت تتعرض فيه حقوق الأطفال للانتهاك بصورة منتظمة ويومية في مختلف ارجاء العالم رغم الاعتراف بها على المستوى العالمي بما يشبه الاجماع». ‏ ‏ ** آراء الأطفال ‏ خبراء منظمة اليونيسيف نفذوا عدداً من المسوحات في معظم دول العالم بخصوص عدد من الموضوعات نستعرض أبرز مؤشراتها في هذه المناسبة. ‏ ** فيمَ يفكر الأطفال..؟ ‏ في المسوحات والمشاورات التي اجريت حول العالم، اعرب الأطفال عما يعتقدونه وعما يعرفونه عن القضايا التي توثر بهم. ‏ حيث افادت نسبة مرتفعة من الأطفال والشابات ان معلوماتهم عن فيروس نقص المناعة البشرية الايدز تبدو قليلة جداً أو منعدمة. ‏ * المعلومات التي تعرفها الشابات عادة عن فيروس الايدز اقل مما يعرفه الشبان، كما ان انتشار فيروس المناعة البشرية المكتسبة بين الاناث اعلى في معدلاته. ‏ * على الرغم من العلاقات الايجابية الكبيرة مع الآباء، فإن ما يقرب من نصف عدد الأطفال الذين تم استطلاع آرائهم يعتقدون ان آراءهم لاتؤخذ في الحسبان عند اتخاذ قرارات تمسهم بصورة مباشرة في المنزل. ‏ * مع وصول البطالة في بلدان الجامعة العربية الى 15% فقد احتلت الوظائف والتعليم اعلى قائمة الهموم بالنسبة لمن تم استطلاع آرائهم بين سن 13 وحتى سن 20.. وفي بيان ألقي في الدورة الخاصة للأمم المتحدة حول الاطفال طلب الاطفال من قادة العالم ان يكفلوا حق كل طفل في الرعاية الصحية والتعليم والبيئات الصحية.. حيث تشير المسوحات الى: ‏ *الاطفال الذين لا يقيدون عند الولادة يحرمون من هويتهم، اي اسم وجنسية معترف بهما. وهي جميعا امور حتمية للمشاركة في المجتمع وفي عام 2000 لم يتم قيد اكثر من /50/ مليون طفل يمثلون 41% من الولادات في العالم كله. ‏ * ان ما يقارب من 120 مليون طفل في سن الدراسة الابتدائية لايذهبون الى المدرسة والبنات يمثلن 53% منهم ‏ يموت في كل عام ملايين من الاطفال دون سن الخامسة بسبب امراض يسهل تجنبها عن طريق التطعيم. ‏ * ان الزيادات في غازات الدفيئة مثل ثاني أوكسيد الكربون الناتجة عن انشطة بشرية تسهم في الاحترار العالمي وفي تغيير المناخ، وهو ما قد يؤدي الى مجاعات وكوارث اخرى. ‏ * ان مشاركة الاطفال مثلا في مجموعات من اندادهم تعد ضرورية لنموهم الصحي وتطورهم. ‏ ‏ ** الجوع ‏ أحاط الاطفال قادة العالم في الدورة الخاصة حول الاطفال، علما بما يريدونه ألا وهو نهاية الفقر والاستغلال والحروب، حيث تشير دراسات الامم المتحدة الى: ‏ * - لما كان الفقر عاملا رئيسا فإن هناك 150 مليون طفل في البلدان النامية ناقص الوزن، مما يزيد من خطر الموت ويعطل نموهم الذهني والجسدي. ‏ - *منذ عام 1990 قتل ما يزيد على مليون طفل واصيب 6 ملايين اصابات خطيرة في الحروب. ‏ - *ان اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 182 الملزمة قانونا تحمي الاطفال من سوء المعاملة والاستغلال. ‏ - ومن المعتقد ان هناك نحو 180 مليون طفل بين سن 5 وسن 17 عاما يعملون في اسوأ صور عمالة الاطفال اي بمعدل طفل بين كل ثمانية اطفال على النطاق العالمي وفي كل عام يتعرض 2،1 مليون طفل للمتاجرة. ‏ * - هناك 14 مليون طفل دون سن الخامسة عشرة في الوقت الحالي فقدوا احد الوالدين او كليهما بسبب الايدز. ‏ ان جملة تلك المعطيات اكثر ما تنطبق على مجتمعات الدول النامية ومنها مجتمعات البلدان العربية، لذلك مجتمعاتنا معنية بالعمل لزيادة الاهتمام بشريحة الاطفال ورفع مستواها بما يتوافق واتفاقية حقوق الطفل. ‏ وعلى الصعيد المحلي تسعى الدولة والجهات المعنية الاخرى الى تقديم المساعدة والعون للاطفال ذوي الاحتياجات او الاطفال الفقراء وصولا الى الشريحة الاوسع لهم بالتحضير والاستعداد لعقد مؤتمر وطني للطفل ومن ثم الوصول الى برلمان للاطفال. ‏

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  942

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 08:16 صباحًا السبت 29 فبراير 2020.