• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 7 أبريل 2020 اخر تحديث : 04-05-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

الأزواج وراء إرتفاع معدل بدانة الخليجيات !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
السعودية جدة : كشفت دراسة حديثة للمركز العربي للتغذية ارتفاع نسبة السمنة لدي المرأة فى دول الخليج حتى وصلت الى 60 % .

وأظهرت الدراسة أن العوامل التي تساهم في ارتفاع نسبة السمنة لدى السيدات تتمثل في عوائق اجتماعية ونفسية تمنع من التخلص من السمنة أو تحد من أسباب انتشارها في المجتمعات الخليجية.


وأشارت الدراسة إلى أن رفض الأزواج لممارسة زوجاتهم للرياضة أو الخروج لممارسة أي نشاط لتخفيف الوزن يشكل عائقا رئيسا، إلى جانب عدم وجود أندية حكومية تذهب إليها الفتيات خاصة مع ارتفاع رسوم الاشتراك في الأندية التجارية .

وأفادت الدراسة بأن التزامات المرأة المنزلية تقلل من دوافعها لتخفيف وزنها ويزيد من قوة هذا العائق عدم تحمل الرجل الخليجي للمسؤولية داخل المنزل، فكثيرا ما يرفض الأزواج مساعدة زوجاتهم بمراقبة الأبناء في المنزل لفترة محدودة تستطيع فيها الزوجة ممارسة الرياضة.

ومن جانبه أكد رئيس المركز العربي للتغذية رئيس اللجنة العربية للسمنة الدكتور عبد الرحمن عبيد مصيقر أن الطفرة في المجتمعات الخليجية مع هشاشة الوعي والسلوكيات ونمط الحياة لدى الأفراد أحدثت فجوة نتجت عنها أنواع من التغيير في الأوضاع الاجتماعية وتسببت في كثير من المشكلات الغذائية التي تسببت في عدد من الأمراض التي أدخلت المجتمع الخليجي في حلقة من المشكلات تشكل السمنة إحداها خاصة أن من يقومون على علاجها يبحثون عن الحلول الفيسيولوجية دون التوصل إلى الأسباب التي قد تكون اجتماعية أو عاطفية وعلاجها، فالمرأة تمتاز بالعاطفة في علاقاتها الاجتماعية مما قد يفاقم مشكلة السمنة لديها، كما أنها قد تعاني قلة الحركة والنشاط، لذلك تواجه المرأة الخليجية عدة عوائق اجتماعية تتدخل في عملية إنقاص الوزن وممارسة الرياضة .

واضاف الدكتور المصيقر أن هناك عوامل خاصة تشترك بها السيدات والفتيات في دول الخليج وهي معاكسات الشباب التي تمنع كثيراً من الفتيات من ممارسة الرياضة لما تسببه من قلق وعدم تركيز في الرياضة، وكذلك رفض الأسرة لممارسة الرياضة في الخارج نتيجة لمعاكسات الشباب في أماكن المشي والهرولة.

وأشار د.مصيقر إلى أن الخبراء في الدول الغربية يتحدثون عن السمنة دون الالتفات للجوانب الاجتماعية للمرأة في الخليج التي تمثل ظروفا مساعدة كالطقس الحار للمنطقة الذي يقلل من دوافع ممارسة الرياضة خارج البيت، إلى جانب اختلاف مفهوم السمنة في الخليج عن مفهومها لدى الغرب ومن الجوانب التي ساعدت كثيرا على السمنة مخالفة المرأة للتعليمات الطبية والدينية بعملية الحمل والرضاعة والالتزام بالمدة المفترضة دينيا وطبيا وهي سنتان والسيدة في الخليج معروفة بالحمل في فترات تقل عن السنتين مما يعني زيادة عالية في الوزن..موضحا أن الطلاق والعنوسة يلعبان دورا رئيسيا في ارتفاع نسبة السمنة لدى النساء فالاكتئاب والقلق قد يتسببان في زيادة رغبة المرأة بالتعويض عن الحالة التي تمر بها بالأكل، وكذلك ما تؤثر به العلاقات العاطفية الخاطئة لدى الفتيات بالسمنة أو الهزال .
\"

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  1.4K

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:31 مساءً الثلاثاء 7 أبريل 2020.