• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 7 أبريل 2020 اخر تحديث : 04-05-2020

قائمة

almushref
بواسطة  almushref

معلمات ألمانيات يراودن تلاميذهن عن أنفسهم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
معلمات ألمانيات يراودن تلاميذهن عن أنفسهم وصلت نسبتها إلى 15% من جرائم الإغتصاب
أفادت إحصائيات ألمانية أن نسبة تتراوح بين (12- 15 %) من حالات اغتصاب الأطفال القصر، والتي تبلغ 200 ألف حالة سنويا، تقوم بها نساء ضد صبيان لم وذكرت صحيفة (بيلد أم سونتاج) الأسبوعية في عددها الأخير أنه تقرر فصل معلمة في الثلاثين من عمرها، من ولاية بافاريا جنوب ألمانيا، رغم حب التلاميذ لها، بعد أن تبين أنها جامعت تلميذها البالغ من العمر 13 عاما فقط.وقالت الصحيفة أن المعلمة، وهي مربية الصف، ومتزوجة، اقترحت على تلميذها أن يذهب معها بعد المدرسة إلى سوق المدينة، فسمح له أهله بذلك، وبعد الجولة اقترحت عليه أن يرافقها إلى البيت، ليأخذا قسطا من الراحة، وهناك قدمت له بعض المشروبات الروحية قبل أن تجامعه.



وذكرت شرطة المدينة أن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها، ففي مدرسة أخرى كانت معلمة في الحادية والثلاثين من عمرها، تتعمد الاقتراب من تلميذها المفضل في الصف، ولم يكن التلميذ يجد في ذلك غضاضة، حتى بدأت تقبله، وتقترب من أماكن حساسة في جسمه، فأبلغ والديه، وتقرر فصلها هي الأخرى من عملها. أما البائعة الشابة ساندرا من مدينة لودفيجسبورج بجنوب ألمانيا أيضا، فقد دأبت على اصطياد الصبيان من أبناء الجيران، لتدعوهم للعب الورق، ومن يخسر اللعب، يخلع ملابسه، وفي النهاية تجامعه، واستمر الحال على ذلك لمدة عامين، مع أحد أبناء الجيران، حتى اكتشفت أمه بالصدفة صورا لابنها مع البائعة.في مثل هذه الحالات وغيرها. ويفسر علماء النفس هذا السلوك الشاذ، بأنه مرتبط بالزيادة الضخمة في أعداد السيدات المطلقات، واللاتي يعشن بمفردهن، أو مع أطفالهن الصغار، كما دلت الدراسات على أن نسبة عالية من هؤلاء السيدات، قد تعرضن هن أنفسهن، للاغتصاب أثناء طفولتهن فنشأت عداوة بينهن وبين الرجال الناضجين. وينبه علماء النفس الأهل بضرورة متابعة سلوك الأبناء، والتحري عن أي تغير في تصرفاتهم، أو عند تراجع مستواهم الدراسي، أو عند بقائهم لفترات طويلة خارج المنزل، ويؤكدون أن غالبية المخاطر، تأتي من البيئة المحيطة، التي يعرفها الطفل، ولا يتوقع الشر منها. تجدر الإشارة إلى أن المحاكم الألمانية تصدر أحكاما تتراوح بين سنة ونصف إلى ثلاثة سنوات على مرتكبات تلك الجرائم، وتحصل الجانية على رعاية نفسية في خلال هذه الفترة للتخلص من ذلك الداء.

إرسال لصديق
بواسطة : almushref
 0  0  1.3K

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 مساءً الثلاثاء 7 أبريل 2020.